ميركل: حديث نولاند عن الاتحاد الأوروبي غير مقبول إطلاقا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

انتقدت المستشار الألمانية، انغيلا ميركل، تعليقات منسوبة لفيكتوريا نولاند، مساعدة وزير الخارجية الأمريكي، انطوت على إساءة لجهود الوساطة التي يبذلها الاتحاد الأوروبي بشأن الأزمة في أوكرانيا.

واعتذرت فيكتوريا نولاند بعدما ظهر تسجيل صوتي على الانترنت يحاكي صوتها، تضمن استخدام سبابا بذيئا في محادثة يقال إنها أجرتها مع السفير الأمريكي لدى أوكرانيا.

وورد في التسجيل الصوتي، الذي يبدو أنه نتيجة عملية تنصت على الهاتف، إشارة من الولايات المتحدة إلى تورط روسيا في الأزمة الأوكرانية.

ويشترك كل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في محادثات لإنهاء الاضطرابات التي تعصف بأوكرانيا منذ شهور.

وعقب اجتماع مع الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش في كييف، رفضت نولاند الإدلاء بتصريح علني بشأن القضية.

وقالت المسؤولة الأمريكية للصحفيين "لن أعلق على محادثة دبلوماسية خاصة."

واندلعت مظاهرات حاشدة ضد الحكومة الأوكرانية في نوفمبر/ تشرين الثاني بعدما امتنع الرئيس فيكتور يانوكوفيتش عن التوقيع على اتفاق شراكة يعزز روابط بلاده مع الاتحاد الأوروبي، وذلك في ظل ضغط من روسيا.

وتواجه موسكو على نطاق واسع اتهاما باستغلال نفوذها الاقتصادي لإقناع يانوكوفيتش بعدم السعي لعلاقة أوثق مع الاتحاد الأوروبي.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تسببت التعليقات المنسوبة لنولاند في توتر بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة

"فكرة غير سديدة"

وقالت المتحدثة الألمانية كريستيان فيرتز إن المستشارة انغيلا ميركل تدعم بصفة كاملة عمل كاثرين اشتون، مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، من أجل التوصل إلى حل للأزمة الأوكرانية.

وقالت فيرتز "المستشارة ترى أن التعليقات غير مقبولة على الإطلاق، وتريد التأكيد على أن السيدة اشتون تقوم بعمل رائع."

وظهر التسجيل المزعوم بين فيكتوريا نولاند والسفير الأمريكي جيفري بيات على موقع يوتيوب أمس.

ويحمل التسجيل، الذي تبلغ مدته أربع دقائق وعشر ثواني - عنوان "عرائس الميدان" بالروسية، وذلك في إشارة إلى ميدان الاستقلال في كييف الذي يعتبر بمثابة رمز للمظاهرات المؤيدة للتقارب مع الاتحاد الأوروبي. وقد تم تفريغ نص المكالمة ونشره مكتوبا.

وأثناء المحادثة، يشير صوت أنثوي إلى محاولات الأمم المتحدة للتوصل إلى حل للأزمة الأوكرانية.

وتقول المرأة "اعتقد أن هذا سيكون رائعا.. لإحكام الأمر والحصول على مساعدة الأمم المتحدة في إحكامه..". ثم استخدمت الكلمة البذيئة عن الاتحاد الأوروبي.

ويرد الرجل قائلا "يجب أن نفعل شيئا لإحكام الأمر، لأن بوسعك التأكد من أنه إذا لم يتحرك الأمر فإن الروس سيعملون بالكواليس في محاولة للتعجيل به."

كما ناقش الطرفان في المحادثة التعامل مع أبرز ثلاثة معارضين في أوكرانيا فيتالي كليتشكو وارسيني ياتسينوك واوليه تيانيبوك.

وتعرب المتحدثة عن اعتقادها بأن كليتشكو، بطل الملاكمة السابق، لا ينبغي أن يشارك في أي حكومة مقبلة، وتقول "لا اعتقد أنها فكرة سديدة".

وتضيف "اعتقد أن ياتس (ارسيني ياتسينوك) هو من لديه الخبرة الاقتصادية."

ورفض مسؤولون أمريكيون تأكيد أو نفي صحة التسجيل الصوتي.

لكن جان بساكي، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، قالت إن نولاند "اتصلت بنظرائها الأوروبيين وبالتأكيد اعتذرت لهم عن هذه التعليقات المذكورة."

وقال مسؤول بالاتحاد الأوروبي لبي بي سي إن "الاتحاد الأوروبي منخرط في مساعدة الشعب الأوكراني خلال الأزمة السياسية الراهنة. لا نعلق على محادثات هاتفية مسربة مزعومة."

وقللت بساكي كذلك من شأن التعليقات بشأن المعارضين الأوكرانيين، قائلة "لا ينبغي أن يكون مفاجئا أنه في أي مرحلة جرت مناقشات بشأن الأحداث الأخيرة."

مؤتمر سوتشي

وألمحت بساكي إلى أن التسجيل الصوتي ربما يكون مسربا من قبل موسكو، مشيرة إلى أن مسؤولا روسيا كان ضمن أول من لفتوا الانتباه إليه.

وقالت المتحدثة الأمريكية "نعتقد أن هذا قانونا جديدا في حرفة التجارة الروسية. هذا أمر يروجون له وينشرون ويغردون (بموقع تويتر) بشأنه بنشاط."

من جهته، قال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض "بما أن التسجيل تمت الإشارة إليه وكتبت تغريدات بشأنه من قبل الحكومة الروسية، اعتقد أن هذا يتحدث عن دور روسيا."

وعقد يانوكوفيتش محادثات مع نولاند في كييف أمس، قال خلالها الرئيس إنه يفضل انتهاج أسلوب الحوار والتسوية مع المعارضة.

ومن المقرر أن يجتمع يانوكوفيتش بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم على هامش دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي.

وتعهدت روسيا بمنح أوكرانيا قرضا بقيمة 15 مليار دولار، لكنها قالت إن ذلك لن يتحقق حتى يتم تشكيل حكومة جديدة في كييف.

واستقال رئيس الوزراء، ميكولا ازاروف، وأعضاء حكومته الشهر الماضي في إطار سعي الرئيس يانوكوفيتش لتهدئة الاحتجاجات.

المزيد حول هذه القصة