محكمة تستجوب الاميرة الاسبانية كريستينا فيما يتعلق بقضية فساد

مصدر الصورة b
Image caption هذه أول مرة في التاريخ يستدعى فيها احد أفراد الاسرة المالكة في اسبانيا أمام المحكمة فيما يتعلق بتحقيق جنائي

قامت محكمة باستجواب الاميرة الاسبانية كريستينا في المحكمة فيما يتعلق بفضيحة فساد على صلة بتعاملات زوجها التجارية.

وهذه أول مرة في التاريخ يستدعى فيها احد أفراد الاسرة المالكة في اسبانيا أمام المحكمة فيما يتعلق بتحقيق جنائي.

وتوجد مزاعم ان اناكي اوردانغارين زوج الاميرة كريستينا استولى على ملايين اليورو من الاموال العامة الخاصة بالحكومات المحلية.

وتنفى الاميرة وزوجها الاتهامات ولم توجه لهما اتهامات.

ويقول توم بيريدج في مدريد إن الاعلام الدولي سيحلل جميع تفاصيل القضية المستمرة منذ ثلاثة اعوام والتي تتصدر عناوين الصحف في اسبانيا بصورة يومية تقريبا.

ويقر القصر الملكي في اسبانيا بأن القضية اضرت بسمعة ومصداقية العائلة المالكة الاسبانية، ويعزى انخفاض شعبية الملك خوان كارلوس مؤخرا الى هذه الفضيحة.

وتعهد نشطاء مؤيدون للحكم الجمهوري بالتظاهر بالقرب من المحكمة.

جلسة مغلقة

وخرجت الاميرة كريستينا، 48 عاما، من السيارة ودخلت قاعة المحكمة في جزيرة مايروكا دون الحديث الى اطقم القنوات التلفزيونية المنتظرة امام المحكمة.

ويجب على اصغر ابناء الملك خوان كارلوس الاجابة على عشرات الاسئلة التي سيوجها القاضي في جلسة مغلقة.

وقال القاضي إنها مشتبه به في اتهامات بالاحتيال وغسيل الاموال.

وتتعلق المزاعم بمؤسسة لا تهدف الى الربحية يترأسها اناكي اوردانغارين.

ونظمت المؤسسة عددا من الاحتفالات الرياضية للحكومات المحلية في جزر البليار وفالينسيا.

ويتهم اوردانغارين بتنظيم هذه الاحتفالات باسعار مبالغ فيها للغاية.

وتوجد مزاعم بأنه، بالتعاون مع شريك عمل له، تلقى 5.6 مليون يورو من الاموال العامة.

ويشتبه ان الاميرة كريستينا انفقت بعض هذه الاموال في مصارف شخصية.

وسيتم أيضا سؤال الاميرة كريستينا عما اذا كانت على علم بمخالفات زوجها المالية. ويقول الدفاع عنها إنها بريئة.