اقتحام فرقة للدفاع الذاتي معقل "فرسان الهيكل" في المكسيك

مصدر الصورة Getty
Image caption لم يكن بالإمكان تأجيل اقتحام المدينة بعد ذلك وفقًا لرؤية الميلشيات

اقتحمت فرقة للدفاع الذاتي معقلا لاتحاد تجار مخدرات معروفين باسم "فرسان الهيكل" واحتلت الميدان الرئيسي بمدينة أباتزينغان في ولاية ميتشواكان غرب المكسيك، وهي الولاية التي تشهد اضطرابات في الوقت الراهن.

وكان المئات من أفراد فرقة الدفاع الذاتي المدعومة بمركبات مصفحة وقوات مشاة قد وصلت إلى المدينة يوم السبت.

وبدأت عمليات تفتيش موسعة للمنازل والبنايات على أيدي قادة الفرقة، الذين انضموا إلى قوات الأمن الرسمية وقوات الجيش، بحثًا عن أعضاء اتحاد "فرسان الهيكل" الذي يسيطر على أغلب نشاط الإتجار بالمخدرات فضلا عن عمليات قتل وخطف وابتزاز للمواطنين بالمنطقة.

وقالت تقارير محلية إنه جرى القبض على عدد من أعضاء الاتحاد من بينهم شقيق زعيم المنظمة الإجرامية.

وقال فرناندو كانو، نائب محافظ ميتشواكان، لوكالة فرانس برس للأنباء إن فرقة الدفاع الذاتي "سوف تكون مسؤولة عن الأمن في مدينة أباتزينغان."

وتوغلت فرقة الدفاع الذاتي وقوات الشرطة الفيدرالية والجيش في المدينة دون مقاومة، كما أقيمت نقاط التفتيش على أغلب الطرق المؤدية إلى أباتزينغان لتفتيش القادم إلى المدينة ومن يغادرها وفقًا لستانيسلاو بلتران، أحد قادة الفرقة.

عملية لا تحتمل التأجيل

اتفقت فرقة الدفاع الذاتي وقوات الشرطة والجيش مع ألفريدو كاستيللو مبعوث الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نييتو على الاستراتيجية.

وبدأ العمل وفقًا للاستراتيجية المتفق عليها يوم الجمعة الماضية. وقال هيبوليتو مورا، أحد قادة الفرقة إنه "لم يكن في الإمكان تأجيل اقتحام المدينة أكثر من ذلك."

وأضاف :" هناك حاجة ماسة إلى دخول أباتزينغان، التي تمثل قلب المنطقة كما نعرف جميعًا وتمثل أهمية كبيرة لدى هذه المنظمة الإجرامية."

وتابع مورا "لا يمكن تأجيل الدخول أكثر من ذلك لأن التأجيل سوف يجعل العديد ممن يدعمون حركتنا عرضة للخطر."

في المقابل، اتهم اتحاد المخدرات "فرسان الهيكل" فرقة الدفاع الذاتي بأنها جيش بالوكالة يقاتل لحساب مافيا "الجيل الجديد" من ولاية جالسكو المجاورة.

يُذكر أن المنظمتين الإجراميتين تدور بينهما حرب ضروس من أجل السيطرة على الأنشطة الإجرامية في ولايتي ميتشواكان وجالسكو غرب المكسيك.

لكن الفرقة نفت تمامًا أن تكون لها أي صلة بمافيا "الجيل الجديد" مع التأكيد على أنهم أخذوا على عاتقهم الإجهاز على تلك المنظمات الإجرامية بعد فشل الحكومة المكسيكية في تحقيق الأمن لأسرهم.

نقطة البداية

Image caption احتلت الميليشيات الميدان الرئيس بمدينة أباتزينغان، وهو معقل مافيا المخدرات

كانت الهجمة الأولى لفرقة الدفاع الذاتي على معاقل اتحاد "فرسان الهيكل" في يناير / كانون الثاني الماضي. وأخضعت الفرقة بالفعل عددًا من المناطق بولاية ميتشواكان لسيطرتها.

واحتلت الفرقة الميدان الرئيسي بمدينة أباتزينغان حيث مقر قيادة "فرسان الهيكل" في 11 يناير / كانون الأول الماضي. ولكن اتحاد المخدرات نفذ عمليات انتقامية تمثلت في حرق بعض الشركات والمنشآت المحلية.

وتجدر الإشارة إلى أن ما يربو على نحو سبعين ألف شخص لقوا حتفهم في المكسيك في أعمال عنف ذات صلة بنشاط المخدرات على مدار السنوات الست الماضية.

يُضاف إلى ذلك اكتشاف مقبرة جماعية احتوت على عشرين جثة يوم الخميس الماضي بمدينة تينجويدين بالولاية الأكثر اضطرابًا بالمكسيك، ميتشواكان.

كما عُثر على أربع جثث في أكياس بلاستيكية في قرية زاكان القريبة من المدينة التي تشهد العمليات المسلحة. وصرح أحد أفراد الفرقة أن عمليات القتل تلك كانت بدافع الانتقام ونفذها أعضاء تحاد "فرسان الهيكل".

المزيد حول هذه القصة