عاصفة جليدية "مدمرة" تضرب الولايات المتحدة وتتجه شمالا

Image caption مئات آلاف البيوت بلا كهرباء.

قالت الأرصاد الجوية إن العاصفة الجليدية التي وصف "بالكارثية" و أحدثت "دمارا كبيرا" جنوبي الولايات المتحدة، تتجه شمالا.

وقد تسببت العواصف الجليدية في قطع الكهرباء عن 350 ألف بيت وإلغاء 3300 رحلة جوية في الولايات المتحدة.

وباتت الطرقات فارغة تماما في المدن، لأن السلطات المحلية أصدرت إنذارات للسكان بالبقاء في بيوتهم.

وتشهد كارولاينا الشمالية وفرجينيا سقوط ثلوج كثيفة بلغت سمكها 30 سنتمترا، مع توجه العواصف شمالا.

وأدى سقوط الثلوج الكثيفة والرياح العاتية إلى قطع الكهرباء عن مئات الآلاف من البيوت.

وتتوقع الأرصاد الجوية وصول العواصف إلى العاصمة واشنطن ونيويورك هذه الليلة.

وتقارن هيئة الأرصاد الجوية هذه العواصف التي تصفها "بالتاريخية" بتلك التي ضربت أطلنطا في 2000 و1973.

ولقي تسعة أشخاص على الأقل حتفهم في حوادث مرور بسبب العواصف، بينما قتل ثلاثة آخرون في انحراف سيارة إسعاف عن الطريق واحتراقها في تكساس.

وتلقى سكان جيورجيا إنذارات بخطورة العواصف منذ نهاية يناير/تشرين الثاني، عندما علق عشرات الأطفال في المدارس، واضطر سائقوا السيارات إلى ترك سياراتهم في زحمة مرور تاريخية في أطلنطا.

وشكر حاكم جيورجيا، نيثن ديل، ولاية كنتاكي المجاورة على منحها ملحا ورملا للمساعدة في فتح الطرقات أمام السيارات.

وطلب ديل من السكان الذين ينتظرون عودة الكهرباء التحلي "بالصبر"، مشيرا إلى "تقارير إيجابية" من شركات الكهرباء.

أما حاكم كارولاينا الشمالية، بات ماكروري، فدعا السكان إلى التحلي باليقظة، وطلب منهم شحن هواتفهم النقالة والبحث عن بطاريات للمصابيح تحسبا لانقطاع الكهرباء.

واضطربت حركة المرور في الولاية بعد سقوط كميات كبيرة من الثلوج.

المزيد حول هذه القصة