كرزاي: امريكا ليس لها شأن باطلاق سراح السجناء

مصدر الصورة Reuters
Image caption أدلى الرئيس الافغاني بتصريحاته في أنقره

قال الرئيس الافغاني حامد كرزاي الخميس إن قرار حكومته اطلاق سراح سجناء من عناصر حركة طالبان تعتبرهم واشنطن يشكلون تهديدا امنيا، ليس من شأن الولايات المتحدة بل هي شأن افغاني محض.

ومن شأن تصريحات كرزاي ان تزيد العلاقات المتوترة اصلا بينه وواشنطن سوءا.

ومضى الرئيس كرزاي للقول "إن الامر لا يخص الولايات المتحدة، وارجو ان يكف الامريكيون عن ملاحقة سلطة القضاء الافغاني واجراءاته."

وكان الرئيس الافغاني يتحدث في مؤتمر صحفي عقد في العاصمة التركية انقره حضره ايضا الرئيس التركي عبدالله جول ورئيس الحكومة الباكستانية نواز شريف ورئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان.

وكانت الحكومة الأفغانية قد اطلقت سراح 65 من المعتقلين في مركز اعتقال في باغرام بأفغانستان على الرغم من معارضة الولايات المتحدة الشديدة.

ووصفت واشنطن هذه الخطوة بالخطرة، قائلة إنها تمتلك أدلة على مسؤولية هؤلاء المعتقلين عن القيام بهجمات على قواات الناتو القوات الافغانية.

بيد أن كابول تصر على أنه ليست هناك أدلة كافية ضد هؤلاء المعتقلين.

وقد تم إطلاق سراح المئات من المعتقلين في سجن باغرام منذ ان تم تحويل المسؤولية عليه الى السلطات الافغانية في مارس/آذار العام الماضي.

أدلة

ويقول مراسل بي بي سي في كابول، ديفيد لوين، إن السجناء بدأوا يخرجون في أفواج الخميس.

وكان بعضهم يبتسمون ويضحكون وهم يركبون حافلة تقلهم من السجن.

وتقول الولايات المتحدة إن الإفراج عنهم يخالف اتفاقية باغرام، لأنه أهمل أدلة ضدهم، وأن أحدا منهم ألقي عليه القبض جريحا في هجوم على القوات الأفغانية، بينما اعتقل آخرون وهو يحملون أسلحة و قنابل ومواد لصناعة القنابل.

وتشير الولايات المتحدة أيضا إلى معلومات من الهواتف النقالة ومقابلات مع المشتبه فيهم واعترافاتهم.

ويرى مراسلنا أن الإفراج عن هؤلاء السجناء يعصف مرة أخرى بالعلاقات أفغانستان والقوات الأمريكية الموجودة في البلاد.

المزيد حول هذه القصة