بركان إندونيسيا يدفع آلاف السكان للفرار من شرقي جزيرة جاوا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

يفر ألاف السكان في المناطق المحيطة ببركان جبل كيلود في جزيرة جاوا الإندونيسية نتيجة ثورة البركان المفاجئة.

ووصلت غيمة الرماد والأبخرة المتصاعدة من البركان إلى مدينة سورابايا على بعد يزيد عن 130 كيلومترا.

وقتل 2 من السكان على الأقل إثر انهيار منزلهما تحت ثقل الرماد البركاني المتراكم فوق سقفه حيث وصل سمك الرماد المتجمع على أسطح بعض المنازل إلى ما يزيد عن 4 سنتيمترات.

وأغلقت المطارات في مدن سورابايا ،سولو ويوغياكارتا نتيجة انعدام الرؤية جراء الأبخرة والرماد المتصاعدين من البركان وهو ما قد يسبب أعطالا فنية في محركات الطائرات حسب ما أعلنت السلطات.

مصدر الصورة AP
Image caption علقت السلطات حركة الطيران في 3 مدن
مصدر الصورة REUTERS
Image caption تبذل الحكومة جهودا حثيثة لإخلاء السكان
مصدر الصورة AP
Image caption بعض السكان لا يستجيبون لمطالبة الحكومة بإخلاء المنطقة

وقال مدير مطار يوغياكارتا أندي ويلسون "الوضع الراهن لا يساعد على الطيران حيث يغطي الرماد البركاني مدارج الطائرات والأبنية وكل شيء وقد تمكنا من قياس سمك طبقة الرماد في المطار فوجدنا أنها تبلغ 5 سنتيمترات فوق مدارج الهبوط والإقلاع".

وكانت السلطات الإندونيسية قد رفعت درجة التأهب وناشدت ما يزيد عن 200 ألف مواطن على ترك منازلهم ومغادرة المنطقة لكن لم يتم التأكد بعد من مغادرة جميع السكان.

وأعلنت جاكرتا عن منطقة إخلاء تام حول البركان يبلغ قطرها 10 كيلومترات وهي المنطقة التى تضم نحو 36 قرية يعتمد سكانها على الصيد والزراعة.

ويقول مراسل بي بي سي إن أغلب السكان في إندونيسيا قد اعتادوا على الثورات البركانية ولا يستجيبون بسرعة لنداءات الإخلاء التى تصدرها الحكومة.

المزيد حول هذه القصة