عاصفة ثلجية اجتاحت ساحل أمريكا الشرقي تضرب كندا

مصدر الصورة
Image caption يتوقع سقوط نحو 60 سنتيمترا من الجليد في بعض المناطق في كندا

ضربت عاصفة ثلجية ضخمة اجتاحت الساحل الشمالي الشرقي للولايات المتحدة كندا مع استمرار سوء الأحوال الجوية الذي أصاب مناطق بأكملها في البلاد بالشلل.

وأنقطع التيار الكهربي عن مئات الآلاف من المنازل في رابع أيام العاصفة الثلجية التي تجتاح الولايات المتحدة.

وبعد اجتياح الساحل الشرقي للولايات المتحدة اتجهت العاصفة شمالا الى كندا.

ويتوقع تساقط نحو 60 سنتيمترا من الجليد في بعض المناطق بنهاية الجمعة مع استمرار الرياح العاتية من كيبيك ونيوفاوندلاند.

وأغلقت السلطات نحو 200 كيلومترا من الطريق السريع في كيبيك.

وقتل 25 شخصا على الاقل في العاصفة، أغلبهم في حوادث مرورية جراء انزلاق السيارات على الثلوج.

وأدت الاحوال الجوية شديدة التردي الى الغاء اكثر من 14 الف رحلة جوية هذا الاسبوع.

وعلى النقيض من الساحل الشرقي، تشهد كاليفورنيا على الساحل الغربي للولايات المتحدة أسوأ موجة جفاف تتعرض لها منذ قرن من الزمن.

وتعهد الرئيس الامريكي باراك اوباما بتوفير تمويلات فيدرالية للمساعدة في التصدي للأزمة.

ويصف الجهاز الوطني للأرصاد الجوية هذه الأجواء بـ"التاريخية"، إذ قال مراقبون إن هذه العاصفة واحدة من بين أشد العواصف التي ضربت أطلانطا، أكبر مدن الجنوب، منذ عام 1973.

وقد وصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأوضاع في ساوث كارولاينا وفي المناطق الشمالية من جورجيا بالكارثية، وفتح الباب لتخصيص مساعدات فيدرالية لهذه المناطق.

المزيد حول هذه القصة