مسيرات لأنصار رئيس فنزويلا ومعارضيه في كراكاس

انصار مادورو في كراكاس مصدر الصورة AP
Image caption يتهم مادورو معارضيه بالسعي للانقلاب

نظم الآلاف من أنصار الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو ومعارضيه مسيرات في وسط العاصمة كراكاس يوم السبت، في استعراض للقوة السياسية بعد مقتل ثلاثة في أعمال عنف شابت تظاهرات احتجاجية الأسبوع الماضي.

وتجمع مئات المحتجين في الجزء الشرقي من العاصمة لمطالبة الرئيس بالاستقالة والتنديد به بسبب القمع السياسي وتفاقم مشكلات الحياة اليومية مثل التضخم ونقص المنتجات الأساسية وتفشي الجريمة.

ويتهم مادورو (51 عاما) معارضيه بالسعي للانقلاب عليه في تكرار للأحداث التي جرت في البلاد عام 2002 حين أدت احتجاجات عارمة إلى انقلاب أطاح بالرئيس الراحل هوجو تشافيز لفترة قصيرة. ومادورو سائق حافلة وزعيم نقابي انتخب رئيسا بعد وفاة تشافيز متعهدا بالحفاظ على النهج اليساري للزعيم الراحل.

لكن ليست هناك اي علامات على أن الاضطرابات الحالية ستطيح بمادورو.

وقال مادورو أمام أنصاره وسط تصفيق حاد: "هل تريدون رؤية أناس في الشوارع؟ سنريكم الناس في الشوارع." وردد أنصاره "لا للفاشية".

وتهكم مادورو على معارضيه قائلاً: "لن اتنازل عن السلطة التي منحني إياها الشعب الفنزويلي قيد أنملة... لن يوقفني شيء عن بناء هذه الثورة التي تركها لنا القائد تشافيز."

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه في ساعة متأخرة من يوم الجمعة لإخراج نحو ألف متظاهر من ميدان في شرق كراكاس حيث أشعل بعضهم النار، وأغلقوا الشوارع.

وقال المدعي العام إنه أخلي سبيل 25 من بين 99 شخصا اعتقلوا لصلتهم بأعمال العنف في الأسبوع الماضي في انتظار محاكمتهم وإنه سيجري بحث موقف الآخرين خلال ساعات.

ويصر المحتجون على تحدي الحظر الذي يفرضه مادورو على التظاهرات غير المصرح بها.

وقالت الطالبة أندريا فرنانديز (22 عاما) التي رسمت ألوان العلم الفنزويلي على وجنتيها والتي كانت ضمن عدة مئات تجمعوا في حي للأثرياء في شرق كراكاس: "كلما زاد القمع الحكومي لنا كلما زاد إصرارنا. سنخرج إلى الشوارع يوميا."

وفي فنزويلا اعلى نسبة جرائم في العالم وتعاني استقطاباً سياسياً حاداً.

وفاز مادورو في الانتخابات الرئاسية في ابريل/ نيسان الماضي بفارق ضئيل عن منافسه مرشح اليمين الوسط هنريكي كابريليس.

وكان مادورو مقرباً من سلفه الرئيس هوغو تشافيز الذي قضى بعد صراع مع السرطان.

المزيد حول هذه القصة