مقتل شخص واحد واصابة 77 في شغب بمعسكر استرالي للاجئين

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يعاني اللاجئون من "ظروف مزرية" في المراكز

قتل طالب لجوء واصيب 77 بجروح في ليلة ثانية من اعمال الشغب في مركز استرالي لاحتجاز طالبي اللجوء في بابوا غينيا الجديدة.

وقال وزير الهجرة الاسترالي سكوت موريسون إن مقتل طالب اللجوء في مركز احتجاز جزيرة مانوس يعتبر "مأساة كبيرة."

واندلع الشغب في المركز بعد ان نجح عدد من المحتجزين في الهرب منه يوم الأحد.

يذكر ان جزيرة مانوس تستضيف احد المراكز التي انشأتها استراليا لتجميع واحتجاز طالبي اللجوء بعيدا عن اراضيها.

ويعتبر موضوع اللجوء موضوعا حساسا في استراليا، رغم صغر عدد الذين يقصدونها لهذا الغرض.

ويقول تقرير مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة حول توجهات اللجوء لعام 2012 إن حصة استراليا من طالبي اللجوء على مستوى العالم لم تتجاوز 3 بالمئة من مجموع عدد اللاجئين.

ونقلت وكالة فرانس برس عن الوزير الاسترالي موريسون قوله "إن هذه لمأساة، ولكنها كانت نتيجة موقف خطر للغاية قرر فيه المحتجزون الاحتجاج بطريقة عنيفة جدا. فقد خرجوا من مركز الاحتجاز وعرضوا انفسهم لمخاطر جمة."

وقال الوزير إن واحدا من الجرحى اصيب بكسر في جمجمته وحالته خطرة، بينما يخضع 22 آخرون للعناية الطبية.

يذكر ان الوكالات التابعة للأمم المتحدة ومنظمات حقوقية عديدة دأبت على انتقاد الظروف المزرية التي يعاني منها المحتجزون في مركز جزيرة مانوس النائية في المحيط الهادئ وفي مركز آخر يقع في جزيرة ناورو.

وكان الوزير موريسون قد قال في وقت سابق إن مقتل طالب اللجوء اعقب ارتفاع حدة التوتر في المركز بعدما اخبر النزلاء بأنه سيجري توطينهم في بابوا غينيا الجديدة دون ان يكون لهم الحق بطلب التوطين في دولة ثالثة.

وكانت حكومة حزب العمال الاسترالية السابقة قد قررت تأسيس مركزي الاحتجاز في مانوس وناورو في عام 2012، وقالت إن اللاجئين سيوطنون في بابوا غينيا الجديدة عوضا عن استراليا، وهي سياسية اتبعتها الحكومة الحالية.

ولكن حكومة بابوا غينيا الجديدة لم تصدق بعد على اي اتفاقية لتوطين اللاجئين.

المزيد حول هذه القصة