احتجاجات في فنزويلا ومقتل 4 أشخاص

احتجاجات فنزويلا مصدر الصورة Reuters
Image caption قتل أربعة أشخاص في الاحتجاجات

سلم ليوبولدو لوبيز، أحد زعماء المعارضة الفنزويلية، نفسه للسلطات بعد أن ألقى خطابا في حشد يضم الآلاف من أنصاره.

وقال إنه يأمل أن يؤدي اعتقاله إلى إيقاظ البلد على "ظلم جهاز العدالة" فيه.

ويأتي هذا بعد أن شارك الآلاف من مؤيدي ومعارضي الحكومة في مسيرات في العاصمة كاركاس.

وكان لوبيز مطلوبا بشبهة التحريض على العنف في الصدامات الأخيرة التي أدت إلى مقتل 4 أشخاص، وهي تهم نفاها قبل تسليم نفسه، وقال إنه يسلم نفسه إلى جهاز يعرف أنه غير عادل، وأنه يعتقل الناس بسبب مطالبتهم السلمية بالتغيير الدميقراطي.

وقال الرئيس نيكولاس مادورو في حديث أمام الآلاف من أنصاره الذين كانوا يرتدون الملابس الحمراء إن لوبيز سيجلب إلى العدالة.

يذكر أن التوتر يعم فنزويلا منذ فترة، وتسود حالة من الاستقطاب السياسي.

وقد سقط ثلاثة من القتلى الأربعة، اثنان منهم من معارضي الحكومة وواحد من مؤيديها، نتيجة جروح أصيبوا بها أثناء المظاهرات، بينما قتل متظاهر رابع دهسا.

اتهامات

وكان لوبيز قد دعا أنصاره الى الانضمام إلى مظاهرة، والتوقف قبل بلوغ بناية وزارة الداخلية الموجودة في منطقة يقطنها مؤيدون للحكومة، وكان ينوي التقدم بمفرده لتسليم التماس.

وقالت مراسلة بي بي سي في كاراكاس، إيرين كاسيلي، إن الآلاف، الذين يرتدي الكثيرون منهم الملابس البيضاء ويلوحون بالأعلام الفنزويلية، قد تجمعوا في الجزء الشرقي من المدينة دعما للوبيز، بينما توجه مؤيدو الحكومة إلى القصر الجمهوري في مظاهرة مضادة.

وتقول مراسلتنا إنه يبدو أن لوبيز تعمد تجنب حصول مواجهة بين أنصاره ومؤيدي الحكومة.

ويحتج المتظاهرون على التضخم وغياب السلع، وتتهم الحكومة "رجال أعمال جشعين" بالتسبب بالأزمات الاقتصادية .

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد نفت في بيان الاتهامات الموجهة للولايات المتحدة بتقديم الدعم لتنظيم احتجاجات في فنزويلا.

المزيد حول هذه القصة