حظر إعلان عن "تطبيق للتصوير العاري" في الهواتف النقالة في بريطانيا

حظر إعلان لتطبيق للهواتف الذكية مصدر الصورة Lime Pictures
Image caption اشتكى المشاهدون من أن الإعلان يحط من قدر المرأة، وأنه عرض خلال مشاهدة الأطفال للمسلسل التليفزيوني.

حُظر إعلان تليفزيوني في بريطانيا لتطبيق للهواتف الذكية "للتصوير العاري"، وذلك بعد أن عرض خلال مسلسل تليفزيوني يبث في فترة ارتفاع نسب المشاهدة في البلاد.

وعرض الإعلان الذي أظهر صورا لامرأة عارية خلال مسلسل الدراما التليفزيونية "هوليوك" الذي يعرض على القناة الرابعة البريطانية.

واشتكى المشاهدون من أن الإعلان يحط من قدر المرأة، وأنه عرض خلال مشاهدة الأطفال للمسلسل.

وكان الإعلان قد حصل على موافقة إحدى المؤسسات المعنية بمطابقة المعايير، لكن "هيئة معايير الإعلانات" في بريطانيا اعتبرته إعلانا "مسيئا".

وعرض الإعلان تطبيقا للهواتف الذكية يقوم بعمل "مسح الكتروني" لجسد امرأة، والذي تضمن عرض صور عارية لها.

ووصف التعليق الصوتي المصاحب للإعلان التطبيق الذكي بأنه طريقة لكي "تمزح مع أصدقائك ليعتقدوا أنه يمكنك رؤية ما يبدو عليه أحدهم دون ملابس".

"مهين للمرأة"

واشتكى 26 شخصا من ذلك الإعلان، وقال 21 منهم إن الأطفال والمراهقين يمكن أن يشاهدوه. وقال بعضهم إنه يمكن أن يسبب إساءة بالغة لأنه كان يُهين المرأة، بينما قال آخرون إنه يمكن أن يسبب سلوكا معاديا للمجتمع.

ووافقت وكالة "كليركاست" لمطابقة المعايير التليفزيونية على بث الإعلان، بعد أن وضعت قيودا تمنع عرضه خلال برامج الأطفال.

وقالت الوكالة إن الصور لم تكن تمثل أكثر من كونها إعلانا عن الملابس الداخلية أو الأغاني المصورة.

ورفضت الوكالة التعليقات التي تقول إن الإعلان تغاضي عن أو عزز "تصويرا" غير مرغوب فيه.

مصدر الصورة JESTA DIGITAL GMBH
Image caption أظهر الإعلان تطبيقا للهواتف الذكية يقوم بتصوير جسد امرأة ويتضمن عرض صور عارية لها.

وقال النص المرافق للإعلان التجاري إن التطبيق لأغراض ترفيهية فقط وللمشاهدين فوق سن 16 عاما.

وقالت الشركة المنتجة للإعلان "جيستا ديجيتال" إنها سحبت الإعلان في أعقاب تلك الشكاوى، وقالت إنه مقيد بعدم العرض خلال برامج الأطفال، وأنها لا تعتبر البرنامج الذي عرض خلاله ذلك الإعلان موجها للأطفال.

مكنسة كهربائية

لكن هيئة معايير الإعلانات أشارت إلى أرقام صادرة عن مجلس بحوث مشاهدي هيئات البث في بريطانيا، أظهرت أن نسبة الأطفال الذين كانوا يشاهدون البرنامج عند عرض الإعلان كانت تتجاوز الحد الذي يمكن عنده القول أن البرنامج يروق للشباب تحت سن 16 عاما.

وقالت الهيئة: "لأن الإعلان ركز على قدرة المنتج الظاهرة على تمكين المستخدم من رؤية الصور العارية للنساء باستخدام الكاميرا في هاتفه، ولأنه ركز أيضا لفترة طويلة على المرأة التي تظهر في الإعلان، فنحن نعتبر أنه كان غير مناسب لجمهور الأطفال، وكان يُحتمل أن يُنظر إليه على أنه مهين للمرأة، وبالتالي نعتبره مسيئا."

وكانت هيئة معايير الإعلانات قد حظرت إعلانا لأصغر مكنسة كهربائية من إنتاج شركة دايسون بعد أن وجدت أنه خدع المشاهدين بشأن المساحة التي يمكن أن توفرها تلك المكنسة في منازلهم.

وأظهر الإعلان أن تلك المكنسة يمكن طيها، وفي مقطع آخر وضعت المكنسة على رف في خزينة للإيحاء بأنها صغيرة الحجم، ولكنها وضعت بعد أن نزع عنها الخرطوم والعصا.

وقالت الهيئة إن المشاهدين يمكن أن يعتقدوا أن أحدى مزايا تلك المكنسة أنه يمكن تخزينها بالكامل في مثل ذلك المكان الصغير، بما في ذلك الخرطوم والعصا، وهو ما لم يكن صحيحا.

المزيد حول هذه القصة