مقتل راجيف غاندي: حكومة تاميل نادو تطلق سراح المتهمين

مصدر الصورة ap
Image caption نظر إلى مقتل غاندي عام 1991 على انه عمل انتقامي لارساله قوات حفظ سلام الى سريلانكا عام 1987

قررت حكومة ولاية تاميل نادو الهندية اطلاق سراح سبعة اشخاص ادينوا بتدبير اغتيال رئيس الوزراء السابق راجيف غاندي.

وكان السبعة أعضاء في جماعة نمور التاميل المتمردة في سريلانكا.

ونظر إلى مقتل غاندي عام 1991 على انه عمل انتقامي لارساله قوات حفظ سلام الى سريلانكا عام 1987.

وجاء الاعلان بعد يوم من اعلان المحكمة العليا تخفيف حكم الاعدام الصادر ضد ثلاثة من المدانين.

واتخذ قرار اطلاق سراح السجناء صباح الاربعاء في اجتماع لمجلس الوزراء ترأسته جيه جايلايثا رئيسة وزراء تاميل نادو.

وقالت جايلايثا لمجلس الولاية لاحقا ان حكومته سترسل القرار للحكومة الفدرالية للموافقة عليه.

وأضافت جايلايثا "اذا لم نحصل على اجابة خلال ثلاثة ايام، ستطلق الولاية سراح السبعة وفقا للسلطات المخولة لحكومة الولاية".

ومن بين الذين سيطلق سراحهم الثلاثة الذين خففت الاحكام الصادرة ضدهم. وامضى الثلاثة اكثر من 20 عاما في السجن وكانوا ينتظرون حكم الاعدام منذ 1998.

وقضت المحكمة بأنهم يجب ان يعفوا من حكم الاعدام لأنه مناف للانسانية ان يظلوا مهددين بالاعدام طوال هذه الاعوام.

وكان قد حكم على امرأة من التاميل تدعى ناليني سريهاران بالاعدام في محاكمة عام 1998 ولكن المحكمة العليا خففت الحكم الى السجن مدى الحياة العام التالي.

وقتل راجيف غاندي اثر تفجير انتحارية نفسها في حشد انتخابي في تاميل نادو.

وقال مراسل لبي بي سي في دلهي إن من غير المرجح أن تعارض عائلة غاندي اطلاق سراح السجناء.

وخفف حكم الاعدام بحق ناليني الى السجن مدى الحياة اثر اثر تقديم ارملة راجيف غاندي ورئيسة حزب المؤتمر سونيا غاندي التماسا بالرحمة لأن ناليني ام لطفل صغير.

وفي عام 2008 التقت بريانكا غاندي، ابنة راجيف غاندي، ناليني في السجن، وقالت لاحقا "احتاج ان اتصالح مع كل العنف في حياتي".

المزيد حول هذه القصة