اتفاق رئيس أوكرانيا وزعماء المعارضة على هدنة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اتفق الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش مع زعماء المعارضة على الالتزام بهدنة بعد مقتل ما لا يقل عن ست وعشرين شخصا خلال الاضطرابات التي وقعت في أوكرانيا هذا الأسبوع.

وورد في بيان نشر على موقع الرئاسة على الإنترنت أن الطرفين اتفقا على بدء مفاوضات تهدف إلى "إنهاء سفك الدماء" الذي بدأ قبل يومين.

واتفق الطرفان أيضا على "إعادة الاستقرار إلى البلد من أجل الوصول الى السلام الاجتماعي".

ويأتي الإعلان عن الهدنة عقب أعمال عنف غير مسبوقة في الأزمة السسياسية التي تعصف بالبلاد والمستمرة منذ ثلاثة أشهر، والتي حولت مدينة كييف إلى ساحة معركة بين مناهضي الحكومة ورجال الشرطة.

وتم الاتفاق على الهدنة على إثر محادثات أجراها يانوكوفيتش وزعماء المعارضة الثلاثة الرئيسيون، ولم ترد في البيان تفاصيل عن الهدنة وكيفية تطبيقها.

ونبه مراسل بي بي سي في كييف دانييل ساندفورد إلى ضرورة التعامل مع نبأ الهدنة بحذر، لأن أيا من نشطاء الاحتجاجات الفاعلين لم يشارك في المحادثات.

وبدأت الاحتجاجات في شهر نوفمبر/تشرين ثاني الماضي حين رفض يانكوفيتش عرضا للشراكة التجارية مع الاتحاد الأوروبي وفضل عليه عرضا روسيا لتسهيلات تجارية .

وكان الرئيس قد أقال قائد الجيش هذا اليوم، دون إبداء الأسباب

وكان الزعماء الاوروبيون قد بحثوا فرض عقوبات عاجلة على أوكرانيا .

وتحدث خوسيه مانويل باروسو رئيس المفوضية الاوروبية عن مسؤولية "القيادة السياسية" بينما قال عدد من الدول الاوربية إنهم لا يساورهم اي شك في أن اللوم يقع على عاتق السلطات الاوكرانية.

وقال الاتحاد الاوروبي إنه يتوقع اتخاذ اجراءات تستهدف المتسببين في "القمع".

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption حاول المتظاهرون حماية دفاعاتهم من هجمات الشرطة
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تم نشر الآلاف من شرطة مكافحة الشغب للتصدي للتمتظاهرين

المزيد حول هذه القصة