أوباما يؤكد دعمه لحقوق الإنسان في التيبت

مصدر الصورة AP
Image caption تعهد أوباما بدعم حقوق الإنسان لمواطني التيبت

التقى الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالزعيم الروحي للتيبت الدالاي لاما، الذي يعيش في المنفى.

وتعهد أوباما بدعم قوي لحقوق الإنسان لمواطني التيبت، ودعا إلى استئناف المباحثات المباشرة بين الصين وممثلي التيبت.

وكانت الصين قد حذرت في وقت سابق من أن المضي قدما في هذا اللقاء سيلحق الضرر بالعلاقات مع الولايات المتحدة.

وقال البيت الأبيض أن الدالاي لاما استقبل بصفته زعيم ديني وثقافي يحظى باحترام على الصعيد الدولي وليس رئيس دولة.

وكان آخر لقاء جمع أوباما مع الدالاي لاما في 2011، وهو ما أثار حينها غضب الصين.

وتُتهم الصين على نطاق واسع بقمع الحريات الدينية والسياسية في التيبت.

لكن ترفض بكين هذه الاتهامات وتقول إن التنمية الاقتصادية أسفرت عن تحسن في حياة الكثير من سكان التيبت.

وقالت كاتلين هايدن، المتحدثة باسم مجلس الأمني الوطني الأمريكي، نشعر بالقلق بشأن التوتر المستمر وتدهور حقوق الإنسان في مناطق التيبت داخل الصين."

لكن هايدن أكدت على أن الولايات المتحدة: "لا تدعم استقلال التيبت".

وفي المقابل، أعربت متحدثة باسم الخارجية الصينية عن رفض بكين للقاء.

وقالت المسؤولة الصينية: "اجتماع الرئيس الأمريكي مع الدالاي لاما يعد تدخل خطير في الشؤون الداخلية الصينية وانتهاك خطير للأعراف الدولية وسيؤثر بشدة على العلاقات الصينية الأمريكية."

يذكر أنه خلال الأعوام الأخيرة أضرم أكثر من 110 شخص من مواطني التيبت - معظمهم رهبان يعيشون خارج التيبت - النيران في انفسهم احتجاجا على الحكومة الصينية.

المزيد حول هذه القصة