مخدرات على متن سفينة "كابتن فيليبس" الأمريكية

السفينة مايرسك ألاباما مصدر الصورة AP
Image caption اختطف قراصنة السفينة عام 2009، وهي القصة التي قدمها فيلم "كابتن فيليبس"

عُثر على كمية من المخدرات واثنين من رجال الأمن الأمريكيين متوفين دون معرفة الأسباب على متن السفينة التي اشتهرت بظهورها في فيلم "كابتن فيليبس".

المتوفيان هما جيفري رينولدز، 44 عامًا، ومارك كينيدي، 43 عامًا. وعُثر عليهما يوم الثلاثاء على متن السفينة "مايرسك ألاباما" في سيشيل. ولم يتم حتى الآن نشر نتائج فحوصات ما بعد الوفاة.

وحصل الرجلان على عمل متن السفينة، التي اختطفها قراصنة صوماليون عام 2009، وعُرضت قصتها في فيلم "كابتن فيليبس" لتوم هانكس العام الماضي.

وفي بيان أصدره كيفين سبيرز، قال المتحدث باسم شركة مايرسك لاين ليميتيد صاحبة السفينة: "أحزنتنا هذه المأساة، ونقدم تعازينا ومواساتنا لعائلة وأصدقاء الضحايا."

"لا يوجد أذى جسدي"

وأضاف سبيرز إن تقرير شرطة سيشيل أشار إلى أنه كان هناك مخدرات وممتلكات شخصية في الغرفة التي عُثر فيها على الضحايا.

وقال المتحدث باسم شرطة سيشيل لوسائل الإعلام الأمريكية إنه "لا يوجد دليل على أي أذى جسدي".

ووفقًا لملف خدمة كينيدي الذي نشرته وكالة الأسوشيتد برس، فإنه كان سابقا عنصرا في البحرية الأمريكية، بينما كان رينولدز جنديا سابقا أيضا في أحد الوحدات القتالية الخاصة.

وعثر على جثتي الضحيتين أحد أفراد طاقم السفينة المكون من 24 شخصا بينما كانت السفينة راسية في ميناء فيكتوريا بالمحيط الهندي.

وبدأ حرس السواحل الأمريكي تحقيقًا في الواقعة حيث أن السفينة تحمل العلم الأمريكي.

المزيد حول هذه القصة