أوكرانيا: المتظاهرون يرفضون مغادرة الميدان رغم الاتفاق

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption وقع على الاتفاق الرئيس يانوكوفيتش وثلاثة من زعماء المعارضة

ما زال الآلاف من المتظاهرين المعارضين يعتصمون في ميدان الاستقلال في العاصمة الأوكرانية كييف رغم الاعلان عن اتفاق بين الرئيس فيكتور يانوكوفيتش والمعارضة من شأنه انهاء الأزمة السياسية لالتي تعصف بالبلاد.

وبموجب الاتفاق الجديد، سيصار الى تشكيل حكومة وحدة وطنية واجراء انتخابات رئاسية مبكرة اواخر العام الحالي.

كما ينص الاتفاق، الذي توسط في التوصل اليه وزراء خارجية اوروبيون، على اجراء اصلاحات في النظام الانتخابي وتعديلات في الدستور.

ولكن العديد من المحتجين الذين ما زالوا معتصمين في ميدان الاستقلال في كييف استقبلوا نبأ التوصل الى اتفاق بالشكوك قائلين إنهم لا يثقون بالرئيس يانوكوفيتش.

وهتفت مجاميع من المحتجين المعتصمين في كييف ضد زعماء المعارضة الذين وقعوا على الاتفاق ووصفتهم بالخونة، حسبما قال مراسل بي بي سي في كييف غافين هيويت.

في غضون ذلك، هددت احدى الجماعات اليمينية المتطرفة بأنها ستتصرف ما لم يستقيل الرئيس يانوكوفيتش في موعد اقصاه صباح السبت.

وكان البرلمان الأوكراني قد صوت لصالح قانون يقلص الصلاحيات التي يتمتع بها رئيس الجمهورية.

كما صدق البرلمان على تشريعات جديدة قد تؤدي الى اطلاق سراح رئيسة الحكومة السابقة يوليا تيموشينكو من سجنها.

وجاء الاتفاق بين الرئيس يانوكوفيتش وزعماء المعارضة عقب مفاوضات استمرت عدة ساعات - علاوة على مظاهرات واحتجاجات دامت عدة اسابيع في شوارع العاصمة كييف وغيرها من مدن أوكرانيا.

وكان العشرات من المتظاهرين قد قتلوا على ايدي الشرطة يوم الثلاثاء الماضي.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان حل الازمة يجب ان يتم بدون ضغوط خارجية وبإحترام السيادة الاوكرانية.

أما منسقة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون فقد ناقشت الاتفاق مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف واتفقا على مواصلة الاتصالات والعمل على تسوية الوضع في أوكرانيا.

من جهة أخرى، قالت وزارة الصحة الأوكرانية ان سبعة وسبعين شخصا قتلوا وجرح خمسمئة وسبعة وسبعين آخرين في أعمال العنف الدائرة منذ يوم الثلاثاء الماضي.

وينص الاتفاق، الذي نشرته وزارة الخارجية الالمانية، ضمن ما ينص على ما يلي:

  • اعادة العمل بدستور 2004 في غضون 48 ساعة، وتشكيل حكومة وحدة وطنية خلال عشرة ايام.
  • العمل فورا على ادخال اصلاحات دستورية من شأنها موازنة صلاحيات رئيس الجمهورية والبرلمان والحكومة، على ان تكون هذه الاصلاحات جاهزة قبل حلول شهر سبتمبر / ايلول المقبل.
  • اجراء انتخابات رئاسية مبكرة بعد اعتماد دستور جديد على ان لا تتأخر عن ديسمبر / كانون الاول 2014، كما سيصار الى اصدار قانون جديد للانتخابات.
  • اجراء تحقيق في اعمال العنف التي شهدتها البلاد مؤخرا تحت اشراف مشترك من قبل الحكومة الاوكرانية والمعارضة ومجلس اوروبا.
  • لن تفرض السلطات نظام الطوارئ، وتمتنع الحكومة والمعارضة عن اللجوء الى العنف.
  • تسليم الاسلحة غير القانونية الى الجهات المرتبطة بوزارة الداخلية.

وقد وقع الاتفاق عوضا عن الرئيس يانوكوفيتش كل من زعماء المعارضة فيتالي كليتشكو وارسيني ياتسينيوك واوليه تيانيبوك في مقر الرئاسة في كييف.

وقال وزير الخارجية البولندي رادوسلاف سيكورسكي في تغريدة إن الاتفاق "حل وسط جيد بالنسبة لأوكرانيا" من شأنه فتح الطريق "نحو الاصلاح ونحو اوروبا."

وقال الوزير البولندي للصحفيين لدى عودته الى وارشو إن روسيا لعبت دورا بناءا في التوصل الى الاتفاق.

من جانبه، رحب البيت الأبيض بالاتفاق، واثنى على "شجاعة زعماء المعارضة الذين تيقنوا الحاجة الى حل وسط."

مكالمة "بناءة"

وأجرى الرئيس الأمريكي باراك اوباما مكالمة هاتفية وصفها البيت الأبيض "بالبناءة" مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في وقت متأخر الجمعة.

وقال مسؤول أمريكي لوكالة فرانس برس إن الرئيس اوباما حث على تنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل اليه اليوم محذرا بأنه (اي الاتفاق) "هش جدا."

واتفق الرئيسان على ضرورة ان ينفذ الاتفاق بسرعة، وان يتجنب الجانبان العنف.

وقال المسؤول الامريكي "إن الرئيس بوتين أكد بأن روسيا ترغب في ان تظل جزءا من آلية تنفيذ الاتفاق. وبحث الرئيسان ايضا ضرورة اعادة الاستقرار للاقتصاد الأوكراني، واعادة السلم الى البلاد."

كما رحب رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون بالاتفاق، ودعا كل الاطراف الأوكرانية الى "دعم الاتفاق وتنفيذ بنوده بموجب الجدول الزمني الذي ينص عليه."

وبعيد التوقيع على الاتفاق، صدق البرلمان الأوكراني على قرار ينص باعادة العمل بدستور 2004، حيث لم يعارض المشروع من نواب البرلمان الـ 387 الا نائبا واحدا.

وقال زعيم المعارضة ياتسانيوك إن هذا التصويت يعتبر "الخطوة الاولى لاعادة النظام الى أوكرانيا."

كما صدق البرلمان على قرار بالعفو عن المحتجين الذين اتهموا بالضلوع في اعمال عنف، كما صوتوا باقالة وزير الداخلية فيتالي زاخارتشينكو.

وصوت النواب ايضا لصالح تعديل في القانون قد يكون من شأنه اطلاق سراح عدوة الرئيس يانوكوفيتش اللدودة، رئيسة الحكومة السابقة يوليا تيموشينكو.

وكانت تيموشينكو قد سجنت سبع سنوات في 2011 بتهمة استغلال السلطة. ويقول مؤيدوها إن الحكم باطل وانه كان عبارة عن انتقام من جانب يانوكوفيتش.

وقد صوت العشرات من نواب حزب المناطق الذي يتزعمه الرئيس يانوكوفيتش لصالح التعديلات الجديدة، مما يعتبر هزيمة مذلة للرئيس.

عنف

ولكن بالرغم من الاتفاق الذي تم التوصل اليه، وقعت بعض اعمال العنف في كييف يوم الجمعة.

ومن غير المعلوم ما اذا كان الاتفاق سيرضي الاطراف الاكثر راديكالية في صفوف المعارضة، وكثير منهم من غربي اوكرانيا الذين يطالبون باقالة الرئيس يانوكوفيتش.

وكانت الاحتجاجات قد اندلعت اواخر نوفمبر / تشرين الثاني الماضي عندما رفض الرئيس يانوكوفيتش اتفاقا للشراكة مع الاتحاد الاوروبي لصالح اقامة علاقات اوثق مع روسيا.

المزيد حول هذه القصة