قوات الأمن المكسيكية تشن حملة لإلقاء القبض على ثاني أخطر مهرب مخدرات في البلاد

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption خلف اسماعيل "المايو" غوزمان بعدما ألقي القبض على الأخير خلال عطلة نهاية الأسبوع

تشن قوات الأمن المكسيكية بملاحقة ثاني أكبر مهرب للمخدرات في البلاد يدعى اسماعيل المايو زمبادا بعد اعتقالها خواكين شابو غوزمان خلال عطلة نهاية الأسبوع، وذلك بحسب ما أكده مسؤول رسمي.

وخلف المايو "شابو" رئيس كارتل سيناولا، احد اكبر مصدري الكوكايين والماريوانا الى الولايات المتحدة واوروبا واسيا.

وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض على غوزمان الشابو في منتجع مازتالان السبت بعد هروبه لعقد كامل، مشيراً إلى أن عمليه اعتقاله تعطي السلطات المكسيكية دفعاً كبيراً في خطتها للحد من العنف الناتج عن تجارة المخدرات.

عملية مستمرة

وقال المسؤول الأمني المكسيكي إن "عمليتنا مستمرة، ونهدف الآن إلى إلقاء القبض على المايو"، مضيفاً " من المؤكد أنه ما زال في المنطقة".

وتستمر عمليات قوات الأمن في سيناولا وكوليكان كما أن عنصر التشويق في المطاردة سيزداد بعد استجواب إل شابو، وذلك بحسب المسؤول الأمني.

وحكم على غوزمان بالسجن لمدة 20 عاماً في عام 1993، إلا أنه فر من السجن في عام 2001، وسيتوجب على غوزمان إنهاء فترة عقوبته كما أنه سيواجه تهماً أخرى من بينها تهريب المخدرات، واستخدام أموال غير قانونية والتورط في ارتكاب جرائم وإمتلاك أسلحة.

وتطالب أمريكا بتسليم غوزمان ليحاكم فيها، محذرة من أنه سيحاول الهروب مرة أخرى من محبسه في المكسيك.

المزيد حول هذه القصة