من هم أبرز زعماء الحركة الاحتجاجية في أوكرانيا

مصدر الصورة AP
Image caption ظل كليتشكو ينتقد بشكل صريح يانوكوفيتش على مدى أكثر من عقد

اجتاحت أوكرانيا احتجاجات حاشدة منذ رفض الرئيس، فيكتور يانوكوفيتش، في نوفمبر/ تشرين الثاني 2013 اتفاقية موسعة مع الاتحاد الأوروبي مقابل تعزيز العلاقات مع روسيا.

ووحدت هذه الاضطرابات بين الزعماء السياسيين المناصرين للاتحاد الأوروبي والقوميين المتشددين في صراعهم ضد الحكومة.

وفي ما يلي نبذة عن بعض أبرز قادة الاحتجاجات في أوكرانيا:

فيتالي كليتشكو

يمكن القول إن فيتالي كليتشكو، بطل العالم السابق في الملاكمة-فئة الوزن الثقيل، هو أبرز قادة الاحتجاج في ميدان الاستقلال. ويرأس كليتشكو "التحالف الديمقراطي الأوكراني من أجل الإصلاح" ويطلق عليه اختصارا "اودار" وهو ما يعني "اللكمة".

احتل هذا الحزب المؤيد للاتحاد الأوروبي المركز الثالث في الانتخابات البرلمانية التي أجريت العام الماضي. ويقود الحزب حملة ضد ما يعتقد أنه استشراء في الفساد الحكومي.

ورفض كليتشكو، الذي يبلغ من العمر 42 عاما، منصب نائب رئيس الوزراء الذي عرضه عليه الرئيس فيكتور يانوكوفيتش، واصفا ذلك بأنه محاولة "مسمومة" لشق صف المعارضة.

وكان كليتشكو ينتقد بشكل صريح سياسات الرئيس يانوكوفيتش على مدى أكثر من عقد، حيث اتهمه بالمحسوبية وبتعمد تخريب علاقات بلاده مع الاتحاد الأوروبي.

وقال كليتشكو في مقابلة أجريت مؤخرا إن "النظام اليوم يستند إلى خدمة الجماعة والعائلة، وليس المجتمع ككل".

ويحمل كليتشكو الملقب بـ"دكتور القبضة الحديدية" شهادة الدكتوراة في العلوم الرياضية ويعتزم خوض الانتخابات الرئاسية المقررة عام 2015.

اوليه تيانيبوك

دأب اوليه تيانيبوك، زعيم حزب "سفوبودا" اليميني ويعني (الحرية)، على الظهور بجانب كليتشكو كأحد الزعماء الرئيسيين المشاركين في الاحتجاجات.

وحققت حركته نجاحا مفاجئا في الانتخابات البرلمانية التي جرت عام 2012 باحتلالها المرتبة الرابعة بعد أن حصلت على 37 من مقاعد البرلمان البالغ عددها 450 مقعدا.

ويرسم سفوبودا، الذي كان يحمل سابقا اسم "الحزب الاجتماعي القومي"، صورة لنفسه كمدافع قوي عن الثقافة واللغة التقليدية لأوكرانيا في مواجهة النفوذ الأجنبي، وينظر إليه البعض باعتباره تنظيما فاشيا.

مصدر الصورة AP
Image caption حقق حزب سفوبودا بقيادة تيانيبوك نجاحا مفاجئا في الانتخابات البرلمانية عام 2012

وطرد تيانيبوك، الذي يؤكد أن سفوبودا ليس كارها للأجانب أو معاديا للسامية، من البرلمان عام 2004 عندما قال إن أوكرانيا خاضعة لسيطرة "مافيا روسية-يهودية".

وأثار الآلاف من أنصار سفوبودا في الأول من يناير/ كانون الثاني جدلا حينما نظموا مسيرة على ضوء الشموع في العاصمة كييف لإحياء ذكرى ميلاد ستيبان بانديرا زعيم الحزب خلال فترة الحرب العالمية الثانية.

ويرى بعض المحللين أن مشاركة الحزب في الاحتجاجات تساهم في الانقسام السياسي بأوكرانيا، حيث أن قاعدة التأييد الخاصة بهم تتركز بشكل أساسي في غرب البلاد في حين أن الناخبين في الشرق والجنوب ينظرون إليهم باعتبارهم متطرفين.

يوليا تيموشينكو

تقود رئيسة الوزراء الأوكرانية السابقة يوليا تيموشينكو - وهي خصم لدود للرئيس يانوكوفيتش - ثاني أكبر الأحزاب في البلاد.

في عام 2011، حكم على تيموشينكو، الشخصية البارزة في الثورة البرتقالية التي اندلعت عام 2004، بالسجن سبع سنوات بعد اتهامها بسوء استخدام السلطة. ويقول أنصارها إن هذا كان فقط بسبب رغبة يانوكوفيتش في التخلص من أبرز شخصية معارضة له.

وطالب الاتحاد الأوروبي بالسماح لتيموشينكو، التي تعاني من مشاكل صحية، بمغادرة البلاد لتلقي العلاج، ووضع الاتحاد هذا كشرط مسبق لتوقيع اتفاقية التجارة المقترحة مع أوكرانيا.

لكن نواب البرلمان رفضوا مشروع القرار الذي يسمح لها بمغادرة البلاد، وبعد مرور فترة قصيرة أعلن الرئيس يانوكوفيتش التخلي تماما عن الاتفاقية مع الاتحاد الأوروبي.

مصدر الصورة AFP
Image caption اشترط الاتحاد الأوروبي الإفراج عن تيموشينكو كشرط مسبق لتوقيع اتفاقية التجارة المقترحة مع أوكرانيا

وأصدرت تيموشينكو العديد من البيانات من داخل السجن، لكن السجن حجب صوتها المعارض.

ولا يزال العديد من المحللين ينظرون إلى تيموشينكو على أنها على الأرجح أقوى المنافسين لفيكتور يانوكوفيتش، لكن منتقدين يقولون إنها لا تمثل الحل لمشاكل أوكرانيا، وإنها نفسها متورطة في فساد.

ارسيني ياتسينيوك

ارسيني ياتسينيوك هو حليف مقرب من تيموشينكو وزعيم الكتلة البرلمانية لحزب "أرض الآباء"، وكان أحد المفاوضين الرئيسيين خلال الاحتجاجات.

وقال ياتسينيوك، البالغ من العمر 39 عاما، إنه "ليس هناك اتفاق" على الطاولة رغم أن الرئيس يانوكوفيتش عرض عليه منصب رئيس الوزراء، لكنه تعهد بالمضي قدما في الاحتجاجات حتى تُلبى جميع المطالب.

وفي تغريدة بموقع تويتر للتواصل الاجتماعي موجهة للرئيس، قال ياتسينيوك "سننهي ما بدأناه، الشعب هو من يختار قادتنا، وليس أنت".

مصدر الصورة Reuters
Image caption على غرار كليتشكو، يقود ياتسينيوك حملة من أجل الاندماج مع الاتحاد الأوروبي

وتولى ياتسينيوك، وهو محامي سابق، مناصب بارزة في حكومات سابقة بينها وزير الخارجية ونائب رئيس البنك المركزي. كما خاض الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2010.

يوري لوتسينكو

يوري لوتسينكو هو وزير داخلية سابق في أوكرانيا وتصدر عناوين الصحف في منتصف يناير/ كانون الثاني الماضي حينما لحقت به إصابة خطيرة خلال اشتباكات مع الشرطة.

ورغم أن هذا المعارض الصريح لا ينتمي لأي حزب سياسي، فإنه مقرب بشدة من حزب "أرض الآباء".

بدأ نجم لوتسينكو، البالغ من العمر 49 عاما، بالسطوع داخل الحزب الاشتراكي في أوئل التسعينيات من القرن الماضي، وأصبح بعدها واحدا من أبرز الشخصيات المشاركة في الثورة البرتقالية، وعضوا بارزا في حكومة تيموشينكو الموالية للغرب.

وسجن هذا المعارض البارز مثل تيموشينكو بعد اتهامه بسوء استغلال المنصب والاختلاس، لكن صدر عفو عنه بضغط من الاتحاد الأوروبي في أبريل/ نيسان العام الماضي.

وبعد مغادرته السجن، أنشأ لوتسينكو حركة مدنية باسم "جمهورية أوكرانيا الثالثة"، والتي يقول محللون إنها قد تكون إشارة إلى وجود طموحات سياسية أكبر.

القطاع اليميني

في الأيام الأولى من الاحتجاجات التي شهدتها كييف، أسس النشطاء الأكثر تشددا في ميدان الاستقلال حركة يطلق عليها "القطاع اليميني"، والتي كان لها دور بارز في الاشتباكات العنيفة مع الشرطة.

أغلب أعضاء هذه الحركة هم شباب يتبنون أفكارا يمينية، وينحدرون من مناطق مختلفة بأوكرانيا، ومن بينهم من يتحدثون الأوكرانية والروسية أيضا.

مصدر الصورة YES
Image caption سجن لوتسينكو مثل تيموشينكو بعد اتهامه بسوء استغلال السلطة

يرتدي أعضاؤها غالبا أقنعة وخوذات وأدوات للحماية في أقدامهم وأيديهم ويحملون العصي والقضبان الحديدية خلال مواجهتهم مع شرطة مكافحة الشغب.

وعلى عكس المحتجين الآخرين، لا يؤيد معظم نشطاء "القطاع اليميني" فكرة الانضمام للاتحاد الأوروبي، الذي يعتبرونه "قامعا للدول الأوروبية".

ويرى هذا التنظيم أن الوضع الحالي يمثل فرصة "لتدمير هيكل الدولة" والبدء في بناء دولة جديدة.

وينأى "القطاع اليميني" بنفسه عن حزب سفوبودا القومي الذي ينظر إليه على أنه يتنبى نزعة ليبرالية وإصلاحية شديدة.

المزيد حول هذه القصة