السجن مدى الحياة لإسلاميين قتلا الجندي البريطاني لي ريغبي في لندن

مصدر الصورة .
Image caption كان المتهمان قد دهسا ريغبي بسيارتهما، ثم حاول أديبولاجو قطع رأسه

قضت محكمة بريطانية بالسجن مدى الحياة على إسلامييّن لإقدامهما على قتل الجندي البريطاني لي ريغبي في أحد شوارع العاصمة لندن العام الماضي. وكان مايكل أديبولاجو ومايكل أديبوالي قد استوقفا رجبي وقتلاه على مرأى من المارة في منطقة ووليتش.

وأصدر القاضي نايجل سويني حكما بالسجن مدى الحياة بحق أديبولاجو (29 عاماً) وأديبوالي(22 عاماً) واصفاً الجريمة بأنها كانت عملاً "مقززاً وبلا شفقة".

وأضاف سويني " لم يفعل لكما لي ريغبي أي شيء يستدعي قتله بهذه الطريقة"، مشيراً إلى أنهما ارتكبا هذه الجريمة بطريقة تجذب تغطية إعلامية واسعة.

ورحبت عائلة ريغبي في بيان لها بالحكم الصادر على أديبولاجو وأديبوالي، معربة عن رضاها لتحقيق العدالة.

وكان المتهمان قد دهسا ريغبي بسيارتهما بالقرب من ثكنته في ولويتش في 22 أيار/مايو، مما أسفر عن كسر ظهره. ثم قاما بجر الضحية (25 عاما) إلى منتصف الطريق. وأمام المارة المصدومين، حاول أديبولاجو قطع رأسه في حين طعنه أديبوالي مرارا وتكرارا.

وقد أدينا بقتله في كانون الأول/ ديسمبر بعد محاكمة وصفا نفسيهما فيها بأنهما من "جنود الله" وأنهما قتلا ريغبي لأن الجنود البريطانيين يقتلون المسلمين في الشرق الأوسط.

يذكر أن المتهمين مواطنان بريطانيان من أصل نيجيري اعتنقا الإسلام.

المزيد حول هذه القصة