إمبراطور المخدرات "القصير" في المكسيك يواجه تهما جديدة

مصدر الصورة Reuters
Image caption غوزمان لم يبد مقاومة أثناء القبض عليه يوم السبت الماضي

أمرت السلطات القضائية في المكسيك بتمديد حبس إمبراطور المخدرات، جواكين غوزمان، الذي ألقي القبض عليه مؤخرا، وذلك تمهيدا لمحاكمته في تهم جديدة بالتورط في ارتكاب جرائم منظمة.

ويشار إلى أن غوزمان المعروف في المكسيك بـ" إل شابو" أو "القصير" نظرا لقصر قامته، مطلوب لدى الولايات المتحدة في قضايا تتعلق بالمخدرات، لكن السلطات المكسيكية لم تقرر بعد ما إذا كانت ستسلمه إلى واشنطن أم لا.

ويوم السبت الماضي، ألقت السلطات القبض على غوزمان، زعيم عصابة تجارة المخدرات في ولاية سينالوا المكسيكية، وذلك بعد نحو 13 عاما من هروبه من السجن.

ويعتقد أن غوزمان هو تاجر المخدرات الأكثر تهريبا للمخدرات إلى الولايات المتحدة.

ووجهت محكمتان أخريان في المكسيك الثلاثاء تهما جديدة إلى غوزمان تتعلق بتجارة المخدرات.

معلومات كثيرة

ويعني توجيه تلك الاتهامات أن غوزمان سيبقى في محبسه في أشد سجون المكسيك حراسة في المستقبل القريب.

وقال وزير الداخلية المكسيكي، ميغيل أنخيل أوسوريو تشونغ، إن المحققين يسعون إلى الحصول على معلومات كثيرة من غوزمان قد تسهم في تعزيز عملية بسط الأمن في المكسيك.

يذكر أن غوزمان لم يبد أي مقاومة خلال عملية القبض عليه التي جرت في منتجع مازاتلان الساحلى بولاية سينالوا.

من ناحية أخرى، قال متحدث باسم مكتب الإدعاء العام في نيويورك بالولايات المتحدة إنهم سيطلبون تسليم غوزمان إلى السلطات الأمريكية.

وكان غوزمان قد هرب من سجن شديد الحراسة في المكسيك عام 2001، متخفيا في سلة للملابس بعد أن قضى ثماني سنوات من حكم بالسجن لمدة عشرين عاما كان قد صدر ضده.

ويسود اعتقاد بأن عصابة تهريب المخدرات في ولاية سينالوا المكسيكية التي كان يتزعمها غوزمان، واحدة من أكبر المنظمات الإجرامية في العالم، وتهرّب المخدرات لنحو 50 دولة حول العالم.

وتقدّر مجلة فوربس الاقتصادية الأمريكية ثروة غوزمان بنحو مليار دولار.

المزيد حول هذه القصة