الغرب يحذر روسيا من تطور الاضطرابات في القرم بأوكرانيا

مصدر الصورة Getty

طالبت الدول الغربية روسيا بتهدئة الأوضاع في منطقة القرم الأوكرانية بعدما رفع مسلحون العلم الروسي على مبان حكومية سيطروا عليها في المنطقة.

وكان روسيا سارعت بنشر طائرات مقاتلة على طول حدودها كجزء من تدريبات عسكرية أعلنت عنها قبل ذلك بيوم.

وقالت موسكو إنها مستعدة للعمل مع الغرب لتجنب اندلاع أزمة في منطقة القرم، ذات الأغلبية الروسية، ولكنها حذرت القوى الغربية من اتخاذ أية قرارات بالنيابة عن حكومة أوكرانيا.

وفي الوقت نفسه تفيد تقارير بأن الرئيس الأوكراني المخلوع فيكتور يانوكوفيتش موجود في روسيا.

وحسب إحدى وكالات روسيا للأنباء فإن يانوكوفيتش يعتزم عقد مؤتمر صحفي يوم الجمعة في مدينة روستوف-أون-دون جنوبي روسيا.

وكان يانوكوفيتش قد قال في بيانه الأول بعدما سحب نواب البرلمان الأوكراني منه الثقة الأسبوع الماضي أنه "اضطر أن يطلب من الاتحاد الروسي ضمان سلامته من تصرفات المتطرفين"، مؤكدًا أنه لايزال الرئيس الشرعي لأوكرانيا.

لكن البرلمان الأوكراني أقر يوم الخميس حكومة أوكرانيا الانتقالية بقيادة رئيس الوزراء الجديد أرسني ياتسنيوك.

"سوء تقدير"

وكان مسلحون مجهولون قد أخلوا صباح الخميس مقر البرلمان المحلي في سيمفروبول، عاصمة القرم، رافعين العلم الروسي أعلى السطح وسط تهليل مجموعة من المتظاهرين الموالين لروسيا.

وقال قائد المظاهرة "نحن ننتظر هذه اللحظة منذ عشرين عامًا، إننا نريد روسيا متحدة"

ويعتقد أن المتظاهرين مازالوا في المبنى، ولكن من غير الواضح إن كانوا أعلنوا أي مطالب أو بيانات.

وقد سارع قادة الغرب بمناشدة موسكو ومتظاهري القرم بمنع تفاقم الأوضاع في المنطقة.

وأعرب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أنديرس فوغ راسموسن عن قلقه من التطورات في القرم وطالب روسيا "بعدم اتخاذ أي إجراءات من شأنها تصعيد حدة التوتر".

بينما ناشد وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاغل روسيا بعدم الإقدام "على أية خطوات قد يساء فهمها، أو تتسبب في سوء تقدير، في وقت دقيق كهذا".

ومن جهته قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن روسيا أكدت أنها ستحترم وحدة الأراضي الأوكرانية، ولكنه أضاف أن أمريكا تسعى لرؤية أفعال تعكس هذه التصريحات.

كما أعرب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن قلقهم حيال الأوضاع في مؤتمر صحفي مشترك في العاصمة البريطانية لندن.

أما رئيس أوكرانيا المؤقت أوليكسندر تيرتشينوف فقال إن أي تحركات للقوات الروسية تتجاوز مقر أسطولها بالبحر الأسود في سيمفروبل "سيعتبر عدوانا عسكريًا".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أمر بتفقد فوري واسع النطاق للاستعداد القتالي للقوات المسلحة الروسية.

ووسط الاضطرابات المتصاعدة أعلن البرلمان في القرم أنه سيقيم استفتاءً في 25 آيار/مايو المقبل على توسيع استقلال المنطقة.

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة