مئات المهاجرين الأفارقة يتدفقون على جيب مليلية الأسباني

Image caption "غنى المهاجرون أناشيد النصر اثناء اقتيادهم لمركز ملالة للهجرة"

تمكن نحو مئتي مهاجر إفريقي من عبور الشريط الحدودي الشائك الذي يفصل المغرب عن جيب مليلية الاسباني الصغير الواقع على الساحل المغربي المطل على البحر المتوسط.

وعبر المهاجرون الأسوار عند معبر بني أنصار الحدودي فيما يعد أحد أكبر حركات الهجرة إلى تلك البقعة خلال سنوات.

وقال مسؤولون إن المهاجرين قذفوا حرس الحدود بالحجارة والعصى والزجاجات فيما أصيب بعضهم بجروح نتيجة عبور السور الشائك.

مصدر الصورة BBC World Service

وشهدت مدينة سبتة الأسبانية عملية اقتحام جماعي مماثلة هذا الشهر.

وأفادت تقارير بأن المهاجرين، الذين جاء معظمهم من غينيا والكاميرون، كانوا يغنون اثناء اقتيادهم لمركز مليلية للهجرة.

وقال كارلوس مونتيرو مدير المركز إنه من الأرجح أنه سيتم طرد المهاجرين اذ لا يسع المركز سوى لنحو 500 شخص ويستضيف حاليا أكثر من 1300 مهاجر.

ولاقى 14 مهاجرا حتفهم غرقا في السادس من هذا الشهر عندما حاولوا الوصول إلى مليلية عبر البحر.

وتحولت مليلية وسبتة إلى موقع جذب للمهاجرين الأفارقة الذين يسعون للوصول إلى أوروبا للعمل أو طلب اللجوء السياسي.