احتجاجات فنزويلا: اشتباكات بين المتظاهرين والشرطة

احتجاجات فنزويلا
Image caption شهدت فنزويلا احتجاجات مناهضة للحكومة وأخرى مؤيدة لها

طالب مئات من الطلبة المحتجين بإطلاق سراح زملائهم الذين اعتقلوا خلال احتجاجات شهدتها فنزويلا على مدى الأسبوعين الماضيين.

ودعا المحتجون إلى تنظيم مسيرة جديدة الأحد.

واستخدمت الشرطة الفنزويلية الغازات المسيلة للدموع لتفريق مظاهرة للطلبة في العاصمة كراكاس في حين رشقها بعض المحتجين بالحجارة.

وفي المقابل، شهدت أجزاء أخرى من كراكاس مسيرة ضخمة تأييدا للحكومة.

وشارك مئات من أنصار الحكومة في القصر الرئاسي في احتفالات بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين للاحتجاجات العنيفة التي كانت قد شهدتها فنزويلا في عام 1989 بسبب الإجراءات الاقتصادية التي فرضتها الحكومة آنذاك.

وأعلن الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، في وقت سابق من الأسبوع الحالي بدء إجازة عامة لمدة أسبوع بمناسبة تنظيم مهرجان في البلد في محاولة لوضع حد للاضطرابات.

وقالت المدعية العامة الفنزويلية، لويزا أورتيجا، الاثنين الماضي إن 13 شخصا قتلوا في العنف الذي شهدته فنزويلا بالرغم من أن مادوروا قال إن أعداد القتلى الذين لهم علاقة بالعنف الذي شهدته فنزويلا الأربعاء تجاوز الخمسين.

ورغم بدء الإجازة الطويلة، فإن الطبلة احتشدوا مرة أخرى في كراكاس.

وتحولت المظاهرة السلمية التي نظمها الطلبة إلى اشتباكات مع قوات الأمن عندما حاول محتجون مقنعون إغلاق طريق عام وعرقلة السير فيه.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption اشتكى المحتجون أيضا من المستويات القياسية للتضخم ونقص المواد الغذائية الأساسية

وقال وزير الخارجية الفنزويلي، إلياس جوا، الذي يزور الأوروغواي حاليا في إطار جولة إقليمية إن اتحاد أمم أمريكا اللاتينية المعروف اختصارا باسم مجموعة أوناسور هو المنبر الأفضل لمناقشة الأزمة السياسية الحالية في فنزويلا.

وكانت بناما اقترحت أن تناقش منظمة الدول الأمريكية أزمة فنزويلا لكن هذه الأخيرة اقترحت إلغاء الاقتراح.

وقال وزير الخارجية الفنزويلي " أوناسور كانت أكثر فعالية في التعامل مع هذه القضايا مقارنة مع منظمة الدول الأمريكية".

وأضاف قائلا "لكن كم من انقلاب منعته هذه المنظمة؟ على العكس، لقد أضفت الشرعية على عدة انقلابات."

ويذكر أن منظمة الدول الأمريكية تتخذ من العاصمة الأمريكية، واشنطن، مقرا لها تضم في عضويتها الولايات المتحدة وكندا، بالإضافة إلى دول أمريكا الوسطى والجنوبية.

وبدأت الاضطرابات الحالية في فنزويلا قبل أكثر من أسبوعين إذ شهدت بعض الولايات في غربي البلد احتجاجات نظمها الطلبة مطالبين بتعزيز الإجراءات الأمنية في ظل تفشي الجريمة والعنف.

واشتكى المحتجون أيضا من المستويات القياسية للتضخم ونقص المواد الغذائية الأساسية.

المزيد حول هذه القصة