أزمة أوكرانيا: رئيس وزراء القرم الموالي لروسيا يطلب مساعدة بوتين

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

طالب الرئيس الجديد لحكومة منطقة القرم الأوكرانية سيرجي أكسيونوف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالمساعدة على استعادة الهدوء في المنطقة.

وقال مصدر في الكرملين إن الحكومة الروسية "لن تتغاضى عن طلب أكسيونوف" الموالي لها.

وحذر الرئيس الأمريكي باراك أوباما موسكو من عواقب التدخل في القرم بعدما شهدت "تحركات عسكرية روسية" نشطة خلال اليومين الماضيين.

واتهم رئيس الوزراء الأوكراني الجديد أرسيني ياتسنيوك روسيا بالسعي لتصعيد الأزمة في القرم.

وأدلى ياتسنيوك بهذه التصريحات خلال الاجتماع الأول للحكومة الإنتقالية التي أنشئت إثر خلع الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش.

وقد استولى مسلحون مجهولون السبت على مبنى البرلمان المحلي في سيمفروبل، عاصمة القرم، بالإضافة إلى مطارين ومراكز اتصال بالمنطقة.

وقد اتهم رئيس أوكرانيا الانتقالي أوليكساندر تورتشينوف روسيا بإرسال مئات الجنود والطائرات العسكرية لتعزيز أسطول البحر الأسود الروسي المتمركز في القرم.

أما موسكو فقالت إن تحركاتها العسكرية في شبه جزيرة القرم لا تخالف المعاهدات الدولية، وأنكر الاستيلاء على المطارات.

ويذكر أن الاتفاق الخاص بأسطول البحر الأسود يحتم على روسيا تنسيق أي تحرك للقوات خارج مركز الأسطول مع السلطات الأوكرانية مسبقًا.

"أوامري فقط"

مصدر الصورة Getty
Image caption قال ياتسنيوك إن حكومته "لن تتخذ أية خطوات قد تؤدي لاندلاع مواجهة عنيفة" في القرم

وقد انتخب هذا الأسبوع برلمان القرم أكسيونوف، الذي يقود حزبًا موالي لروسيا في المنطقة، رئيسًا للوزراء في جلسة عاجلة ليخلف أناتولي موهيلوف.

وفي نفس الجلسة دعا البرلمانيون إلى استفتاء على رفع مستوى الحكم الذاتي في القرم وهي منطقة ذات غالبية روسية.

ولم توافق الحكومة الأوكرانية في العاصمة كييف على انتخاب أكسيونوف، إذ عادة ما تعين هي رئيس وزراء القرم بالتشاور مع البرلمان المحلي هناك.

وقال أكسيونوف في بيان رسمي "أناشد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين توفير الدعم لضمان السلام في جمهورية القرم ذات الحكم الذاتي."

وأعلن أنه سيتولى حكم القرم أمنيًا "بشكل مؤقت"، قائلًا "على جميع القادة طاعة أوامري وتوجيهاتي، وأطلب ممن يرفض ذلك تقديم الاستقالة".

"سيكون هناك ثمن"

وقال أوباما في بيان ألقاه مساء الجمعة في البيت الأبيض "إن الولايات المتحدة ستقف بحزم مع المجتمع الدولي للتأكيد على أن أي انتهاك لسيادة أوكرانيا سيكون له ثمن."

وأشاد أوباما بما وصفه بـ "ضبط النفس" من جانب حكومة أوكرانيا الانتقالية.

ولم يفصح أوباما عن أي رد فعل قد تتخذه بلاده، ولكن ذلك قد يتضمن ضغطًا اقتصاديًا على موسكو.

ومن الممكن أن تقاطع أمريكا قمة الثمانية التي من المزمع أن تستضيفها روسيا في يونيو/حزيران المقبل.

وقد أنشأت الأحزاب المعارضة الحكومة الجديدة في كييف هذا الأسبوع.

وقال ياتسنيوك إن حكومته "لن تتخذ أية خطوات قد تؤدي لاندلاع مواجهة عنيفة،" مضيفًا أن المسؤولية تقع على روسيا.

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة