قوات روسية "تحرس منشآت مهمة" في شبه جزيرة القرم الأوكرانية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

نقلت وكالة "انترفاكس" عن سيرجي أكسينوف، رئيس وزراء القرم الجديد الموالي لروسيا، قوله إن قوات من الأسطول الروسي في البحر الأسود تحرس منشآت مهمة في شبه جزيرة القرم الأوكرانية.

ويأتي ذلك بعد مناشدة أكسينوف الرئيس الروسي، فلاديميير بوتين، مساعدته في استعادة الهدوء في منطقة القرم.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري أوكراني قوله إن قوات روسية تحاول السيطرة على قاعدة للصواريخ المضادة للطائرات في القرم.

وقالت المصادر إن "نحو 20 جنديا دخلوا القاعدة، الواقعة غرب القرم، ويحاولون الآن الاستيلاء عليها"

غير أن الوكالة لم تشر إلى وقوع صدامات، بل لا تزال المفاوضات مستمرة في شأن الوضع في القاعدة.

وكانت روسيا قد أعلنت أنها "لن تتجاهل طلب رئيس وزراء القرم المساعدة".

"قوة محدودة"

وقالت فالنتينا ماتفينكو، رئيسة المجلس الاتحادي الروسي (المجلس الأعلى في البرلمان)، إن موسكو قد ترسل "قوة محدودة" إلى منطقة القرم.

وأوضحت أن الهدف سيتمثل في "ضمان أمن الأسطول الروسي في البحر الأسود والمواطنين الروس،" بحسب ما نقلته وكالة "فرانس برس" عن وسائل إعلام روسية.

وقالت المسؤولة الروسية إن أوكرانيا بها "عدد كبيرة من المواد الخطرة" بينها محطات نووية.

وأضافت: "من الضروري ضمان أمن وسلامة هذه المواد لمنع حدوث مأساة أكبر."

وشددت على أن بوتين عليه استخدام "كافة الإجراءات الممكنة" لضمان أمن المواطنين الروس ومساعدة الشعب الأوكراني "الشقيق" على تحقيق الاستقرار.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد حذر روسيا من مغبة أي تدخل عسكري في أوكرانيا.

مصدر الصورة Reuters

وقال أوباما مساء الجمعة "إن الولايات المتحدة ستقف بحزم مع المجتمع الدولي للتأكيد على أن أي انتهاك لسيادة أوكرانيا سيكون له ثمن".

استفتاء في القرم

ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول بالقرم قوله إن المنطقة سوف تجرى استفتاء في الثلاثين من هذا الشهر في شأن وضع المنطقة التي تتمتع حاليا بحكم ذاتي كجزء من أوكرانيا.

وقال فياتشسلاف ياكونوف، عضو البرلمان الروسي، لبي بي سي إن مايحدث في القرم" أقل من كونه حالة تدخل من جانب روسيا وهو يعكس بدرجة أكبر دفاعا من جانب أهالي القرم عن طريقتهم في الحياة".

وتقول الخارجية الروسة إن العديد من الأشخاص أصيبوا عندما حاول "أشخاص مجهولو الهوية جاءوا من كييف" السيطرة على وزارة الداخلية في القرم ليلا.

وتمكنت "وحدة الدفاع الذاتي" من صد هذه المحاولة، بحسب بيان نشرته الوزارة على موقعها.

ويحتشد الآف المتظاهرين رافعين الأعلام الروسية في مدينة دونيتسك، شرقي أوكرانيا.

وأعرب المحتشدون عن دعمهم لـ"تطلعات القرم في العودة للانضمام" إلى روسيا.

وتعد دونيتسك مركزا صناعيا مهما في أوكرانيا ومعقلا مهما للرئيس المعزول فيكتور يانوكوفيتش.

وتفيد تقارير بوجود مظاهرة أخرى موالية لورسيا في مدينة خاركيف الشرقية.

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة