50 قتيلا على الأقل في تفجير مزدوج بنيجيريا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

لقي العشرات مصرعهم وأصيب آخرون في تفجير مزدوج هز مدينة مايدوغوري بشمال شرقي نيجيريا.

وأفادت تقارير بأن 50 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم في الحادث، كما يتخوف البعض من ازدياد أعداد الضحايا لوجود عدد من المحاصرين تحت أنقاض أحد المباني التي انهارت.

وأوضحت مصادر طبية أن هناك الكثير من الأطفال بين القتلى.

وتعتبر مايدوغوري معقل قوات الجيش النيجيري في شمال شرقي البلاد، حيث انتشرت بهدف محاربة جماعة بوكو حرام التى تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية.

وتعني كلمة بوكو حرام "التعليم الغربي حرام". وتوسعت هذه الجماعة في عملياتها ضد الجيش والمتعاونين معه في المنطقة خلال الأشهر القليلة الماضية.

وأكد شهود العيان أن التفجيرين تما عن طريق سيارة ملغمة تركت في أحد الأسواق الشعبية المزدحمة قرب مطار المدينة، وتبعه انفجار آخر بعد دقائق عدة.

غارات جوية

مصدر الصورة AFP
Image caption التفجيران استهدفا سوقا شعبية مزدحمة.

في تطور آخر، أفاد شهود عيان بمقتل نحو 20 مزارعا نيجيريا في غارة نفذتها الطائرات التابعة للجيش قرب مدينة داغلان.

ومنذ أسابيع، تواصل مقاتلات الجيش النيجيري قصفها لقرى عدة في شمال شرقي البلاد بدعوى مطاردة عناصر تنظيم بوكو حرام.

وقال متحدث باسم الجيش النيجيري إنه لاعلم له بوقوع قتلى مدنيين نتيجه قصف شنته مقاتلات الجيش.

وكان الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان قد أعلن العام الماضي حال الطوارئ في 3 أقاليم شمالي البلاد هي أداماوا ويوب وبومو بهدف مواجهة ما وصفه بالتمرد هناك.

لكن معارضي جوناثان يقولون إن فرض حال الطوارئ لم يكن فاعلا في مواجهة الحركات المسلحة، خصوصا بوكو حرام التى يقولون إنها توسعت في عملياتها في شمال شرقي البلاد.

المزيد حول هذه القصة