فنزويلا تحتفل بالذكرى الأولى لوفاة شافيز

مصدر الصورة .
Image caption تحل الذكرى الأولى لوفاة شافيز بينما تشهد فنزويلا موجة من المظاهرات المعارضة

تحتفل فنزويلا بالذكرى الأولى لوفاة الرئيس السابق هوغو تشافيز والذي توفي العام الماضي بعد معاناة مع مرض السرطان.

وحكم شافيز البلاد نحو 14 عاما وكان من أشد المعارضين للسياسات الأمريكية في المنطقة.

ويتصدر الرئيس الحالي للبلاد نيكولاس مادورو حفل التأبين الرسمي في مقر قيادة الجيش في العاصمة كراكاس حيث دفن جثمان شافيز.

ومن المقرر أيضا إقامة عرض عسكري بهذه المناسبة يشهده عدد من قادة أمريكا اللاتينية.

ورغم مرور عام على وفاته إلا أن الانقسام يسود البلاد حول سياسات شافيز التى تعهد مادورو بمواصلتها.

ويشير معارضو الرئيس الراحل إلى ما يقولون إنه عدم المساواة والفقر التى نتجت عن "الشافيزية" وهو المصطلح الذي يطلقونه على أسلوب شافيز في تطبيق الاشتراكية.

مظاهرات

وكان آلاف الفنزويليين قد تظاهروا في شوارع كراكاس رافعين شعارات مناهضة لحكومة الرئيس نيكولاس مادورو الاشتراكية.

ويطالب المتظاهرون بالإفراج عن العشرات من الناشطين المعتقلين منذ بداية حركة الاحتجاجات في البلاد، كما نددوا بتزايد معدلات البطالة وغياب الأمن ونقص المواد الغذائية منذ نحو شهر تقريباً.

ويعتبر المتظاهرون أن الحكومة هي المسؤولة عن زيادة معدلات التضخم في البلاد والنقص الحاد في المواد الغذائية، إضافة إلى انتشار الجريمة.

ويرتدي المتظاهرون ملابس بيضاء ويرفعون لافتات كتب عليها: "ديكتاتور"، و"ليس هناك ما يكفي من قنابل الغاز لتبكي فنزويلا".

يذكر أن 18 شخصا على الأقل قد قتلوا خلال الممصادمات بين الشرطة والمتظاهرين منذ بدء الاحتجاجات مطلع الشهر الماضي.

وتشهد فنزويلا واحدا من أعلى معدلات القتل في العالم كما أوضحت إحصاءات شهر ديسمبر/كانون أول الماضي أن معدل التضخم بلغ 56.2%.

في الوقت نفسه تشهد البلاد أيضا مسيرات مؤيدة للحكومة وسياسات شافيز في عدة مدن.

وطالب زعيم المعارضة في فنزويلا أنصاره باحترام ذكرى رحيل شافيز الحرص على عدم الاحتكاك بالشرطة.

وأعلنت الشرطة أنها فككت عددا من الحواجز التى أقامها المتظاهرون على بعض الطرق في مقاطعة شاكاو معقل المعارضة في البلاد.

من جانبها دعت الولايات المتحدة مادورو للحوار مع المحتجين، وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن بلاده تتعاون مع كولومبيا وبلدان أخرى للدفع بجهود الوساطة للوصول إلى توافق داخلي.

المزيد حول هذه القصة