طرد "الشباب" من بلدة رابدور وسط الصومال

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تنظيم الشباب المرتبط بالقاعدة يسيطر على اجزاء كبيرة من وسط الصومال وجنوبه

قال مسؤولون صوماليون إن القوات الصومالية والاثيوبية تمكنت من طرد مسلحي حركة "الشباب" من بلدة رابدور المهمة وسط الصومال.

ونقلت وكالات الانباء عن سكان البلدة قولهم إن 12 شخصا على الاقل قتلوا في القتال العنيف الذي اندلع في البلدة الواقعة في منطقة باكول.

ويقول مراسل لبي بي سي في الصومال إن العملية الاخيرة قد تكون ايذانا بانطلاق هجوم جديد على حركة الشباب.

يذكر ان القوات الاثيوبية هي جزء من قوة الاتحاد الافريقي التي يبلغ تعداد جنودها نحو 22 الفا.

ويقول مراسل بي بي سي في العاصمة الصومالية مقديشو محمد معليمو إن سقوط رابدور بأيدي القوات الحكومية يعتبر حدثا ذا اهمية، خصوصا وان حركة الشباب كانت تستخدمها قاعدة لشن هجماتها على مناطق اخرى من البلاد.

وتعتبر رابدور اول بلدة يخسرها الشباب منذ سبتمبر / ايلول الماضي، عندما سقطت بلدة ماهاداي وسط الصومال بأيدي القوات الحكومية المدعومة من قبل القوات الافريقية.

قصف بالهاونات

وقال سكان رابدور لمراسلنا إن القتال استمر لعدة ساعات، وان الجانبين الصوماليين (الجيش الصومالي والشباب) تكبدا خسائر، مضيفين ان القوات الاثيوبية لم تتكبد أي خسائر.

ويقول مراسلنا إن القوات الصومالية والاثيوبية تتجه الآن الى مركز اقليم باكول، هودور، التي يسيطر عليها الشباب.

يذكر ان حركة الشباب المرتبطة بالقاعدة تسيطر على اجزاء كبيرة من وسط الصومال وجنوبه.

وكانت الحركة قد خسرت سيطرتها على العاصمة مقديشو عام 2011، ولكنها كثفت قصفها للمدينة في الاسابيع الاخيرة.

وكان 12 شخصا على الاقل قد قتلوا في تفجير انتحاري وقع قرب مقر قوات الامن بالعاصمة يوم الخميس الماضي.

المزيد حول هذه القصة