حكم بسجن المعارض الماليزي انور ابراهيم 5 سنوات بتهمة اللواط

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption في عام 2000، ادين بمارسة اللواط مع سائق زوجته وسجن لتسع سنوات

اصدرت محكمة ماليزية حكما بالسجن لمدة 5 سنوات على الزعيم المعارض انور ابراهيم بتهمة ممارسة اللواط، وذلك بعد ان نقضت حكما سابقا ببراءته.

وكان انور ابراهيم قد قاد المعارضة الماليزية في افضل اداء انتخابي لها في الانتخابات العامة الاخيرة التي اجريت عام 2013.

يذكر انه فيما يحظر القانون الماليزي ممارسة المثلية الجنسية، لا يحاسب على ذلك الا نادرا.

وما لبث ابراهيم يصر على ان التهم الموجهة ضده هي جزء من حملة سياسية لتشويه سمعته.

وسيؤثر الحكم الاخير سلبا على نية ابراهيم المشاركة في انتخابات فرعية ستجرى الشهر الجاري في ولاية سيلانغور.

وفيما لو فاز ابراهيم في هذه الانتخابات، سيتولى منصب رئيس حكومة الولاية، وهو منصب مهم في ماليزيا.

وقررت المحكمة اخلاء سبيل ابراهيم بكفالة بينما يستأنف القرار امام اعلى محكمة في البلاد.

وقال انور ابراهيم عقب نقض قرار براءته "مرة اخرى، وبعد 15 عاما، يريدون ايداعي في السجن، ولذا يستعجلون."

"حكم انتقائي"

وكان انور ابراهيم قد اتهم في عام 2008 بممارسة الجنس مع احد مساعديه الذكور، ولكن المحكمة العليا اخلت سبيله في عام 2012 لعدم كفاية الادلة.

واستأنفت الحكومة الماليزية قرار الحكم.

وقال فيل روبرتسون، نائب مدير فرع الشؤون الآسيوية في منظمة هيومان رايتس ووتش لحقوق الانسان "إنه ليوم اسود بالنسبة للقضاء الماليزي الذي اثبت انه عاجز عن التعامل بعدل مع القضايا السياسية الكبرى."

ويقول مراسلون إن ابراهيم هو المنافس الرئيسي للحزب الحاكم في ماليزيا الذي ما برح يتولى مقاليد الحكم في البلاد منذ استقلالها عن بريطانيا عام 1957.

وكان حزب ائتلاف باريسان ناسيونال الحاكم قد فاز بـ 133 من مقاعد البرلمان الـ 222 في الانتخابات الاخيرة التي اجريت عام 2013، وهي اسوأ نتيجة يحصل عليها الحزب في تاريخه رغم فوزه بالانتخابات.

وتظاهر الآلاف من انصار المعارضة في حينه احتجاجا على النتيجة التي قالوا إنها زورت.

وكان ابراهيم في السابق من اعضاء ائتلاف باريسان ناسيونال، ولكنه اختلف مع قيادة الحزب وطرد عام 1998.

وبعد ذلك، اتهم بممارسة اللواط والفساد، وصدر بحقه حكم بالسجن لمدة ست سنوات "لاستغلال السلطة" مما ادى الى اندلاع احتجاجات واسعة النطاق.

وفي عام 2000، ادين بممارسة اللواط مع سائق زوجته وسجن لتسع سنوات.

ولكن المحكمة العليا نقضت ذلك الحكم في عام 2004، وامرت باطلاق سراحه.

المزيد حول هذه القصة