الطائرة المفقودة "غيرت مسارها واتجهت غربا"

  • 11 مارس/ آذار 2014

عبر الجيش الماليزي عن اعتقاده بأن طائرة الخطوط الجوية الماليزية التي فقدت يوم السبت وهي في طريقها من كوالا لامبور الى العاصمة الصينية بكين واصلت التحليق لمدة ساعة على الاقل بعد اختفائها من على شاشات الرادار، وانها غيرت مسارها واتجهت غربا فوق مضيق ملقه حسبما افاد مصدر عسكري رفيع.

وكانت السلطات الماليزية قد قالت في السابق إن الرحلة MH370 اختفت بعد اقلاعها بساعة واحد تقريبا من مطار كوالا لامبور متجهة الى بكين.

وكانت الطائرة لحظة فقدان الاتصال بها تحلق على ارتفاع 35 الف قدم (10,670 مترا) في منتصف المسافة بين بلدة كوتا بهارو الماليزية الساحلية والشاطئ الفيتنامي.

ولكن وكالة رويترز نقلت عن مصدر عسكري ماليزي قوله "غيرت الطائرة مسارها بعد ان تركت كوتا بهارو خلفها وهبطت قليلا ومن ثم اتجهت نحو مضيق ملقه."

يذكر ان مضيق ملقه، وهو احد اكثر المضائق البحرية في العالم اكتظاظا بحركة الملاحة البحرية يقع على الجانب الغربي من شبه الجزيرة الماليزية.

وكانت صحيفة بريتا هاريان الماليزية قد قالت في وقت سابق الثلاثاء نقلا عن قائد القوة الجوية الماليزية روجالي داود إن الرادار العسكري الماليزي التقط الطائرة للمرة الاخيرة في الساعة الثانية و40 دقيقة السبت قرب جزيرة بولاو بيراك الواقعة عند الحافة الشمالية لمضيق ملقه، وكانت عند ذاك تحلق على ارتفاع 9000 متر (29,500 قدما).

يذكر ان الزمن الذي ذكره داود يأتي بعد ساعة و10 دقائق بعد اختفائها من على شاشات الرادار المدنية.

"لا علاقة بالارهاب"

وكانت السلطات الماليزية قد قالت في وقت سابق إن الشخصين اللذين كانا يسافران بجوازات مسروقة ايرانيان "لا علاقة لهما بالارهاب." وكانت السلطات قد قالت إن اثنين من الركاب كانا يسافران باستخدام جوازات سفر مسروقة، احدهما ايطالي والثاني نمساوي.

وقد سرق الجوازان في تايلاند منذ فترة طويلة.

وقالت الشرطة الماليزية إن الايراني بوري نور محمدي مهرداد البالغ من العمر 19 عاما كان في طريقه الى المانيا حيث كان يأمل بالتقدم بطلب للجوء.

ويقول الخبراء إنه فيما يعتبر وجود مسافرين يستخدمان جوازين مسروقين خللا امنيا، فإن الحوادث من هذا النوع تعتبر امورا دارجة في منطقة جنوب شرق آسيا ولها علاقة بالهجرة غير الشرعية.

وقال مدير الشرطة الماليزية الجنرال خالد ابو بكر إن الايراني الشاب "ليس من المرجح ان يكون عضوا في منظمة ارهابية"، مضيفا ان السلطات الماليزية على اتصال بوالدته في المانيا التي كانت تنتظر وصوله الى فرانكفورت.

ويؤكد ما جاء به مدير الشرطة المعلومات التي حصلت عليها بي بي سي من ايراني شاب في كوالا لامبور قال إنه كان صديق طفولة لاحد الرجلين اللذين استقلا الطائرة بجوازي سفر مسروقين.

وقال هذا إن الشخصين ايرانيان، وانهما مكثا معه قبل ان يستقلا الرحلة MH370 بأمل السفر الى اوروبا.

واشارت التقارير الواردة من تايلاند الى ان وكيل سفر تايلاندي قد اصدر تذاكر السفر الخاصة بالشخصين من خلال وسيط ايراني.

وفي وقت لاحق، قالت الشرطة الدولية الانتربول إن الايرانيين سافرا الى كوالا لامبور عن طريق الدوحة باستخدام جوازين ايرانيين عاديين باسم دلاور سيد محمد رضا (28 عاما) وبوري نور محمدي.

وقام هؤلاء باستبدال جوازيهما الايرانيين بالجوازين المسروقين.

وقال السكرتير العام للشرطة الدولية رونالد نوبل إن إنه يبدو ان الشخصين ليسا ارهابيين.

من جانبه، قال لواء الشرطة بانيا مامان آمر شرطة المنطقة الجنوبية في ماليزيا "نعتقد ان هذين الجوازين سرقا من جانب شبكة لتهريب البشر تقوم بمساعدة المهاجرين على التوجه الى الدول الاوروبية.

تحقيق

وكانت الخطوط الجوية الماليزية قد اعلنت انها قررت التحقيق في امكانية ان تكون الطائرة قد حاولت العودة الى مطار في سوبانغ قرب العاصمة كوالا لامبور، ولكن الشركة اكدت في بيان بأن الجهات المسؤولة ما زالت تبحث في كل الاحتمالات.

وكانت الرحلة MH370 قد اختفت السبت بعد وقت قصير من مغادرتها مطار كوالا لامبور في طريقها الى العاصمة الصينية بكين وعلى متنها 239 مسافرا.

وقالت الخطوط الماليزية في بيانها الاخير "لقد وسعت فرق البحث والانقاذ مجال البحث بحيث يتجاوز خط سير الطائرة."

Image copyright BBC World Service
Image caption الشاب الايراني بوريا نور محمد مهرداد (الثاني من اليسار) والشخص الثاني الذي كان يسافر بجواز سفر مسروق (الى اليمين)

وقالت الخطوط الماليزية إن عملية البحث ستركز الآن على الجانب الغربي من شبه الجزيرة الماليزية قرب مضيق ملقة.

Image copyright BBC World Service

وجاء في البيان "ان السلطات تبحث في احتمال ان تكون الرحلة MH370 قد حاولت العودة الى سوبانغ، وستباشر البحث ليس في البحر فحسب بل وفي المناطق البرية في المنطقة المذكورة ايضا."

يذكر ان فرق انقاذ من عدة دول تقوم بالبحث عن الطائرة في منطقة بحر الصين الجنوبي وخليج تايلاند.

وكانت السلطات الماليزية قد قالت الاثنين إنها قررت توسيع مجال البحث عن الطائرة المفقودة من دائرة نصف قطرها 50 ميلا بحريا من النقطة التي فقد فيها الاتصال بالطائرة الى دائرة نصف قطرها 100 ميلا بحريا تشمل المياه الاقليمية التايلاندية والفيتنامية.

من جانبه، قرر مركز شيآن الصيني للسيطرة على الاقمار الاصطناعية تعديل مسارات عشرة من الاقمار الصينية للمساعدة في عملية البحث، حسبما اعلن موقع الكتروني تابع لجيش التحرير الشعبي الصيني في وقت متأخر الاثنين.

في غضون ذلك، قالت شركة بوينغ المصنعة للطائرة المفقودة (وهي من طراز 777) إنها انضمت الى فريق التحقيق الذي شكلته هيئة سلامة وسائل النقل الامريكية بصفة استشارية فنية. وكانت الهيئة قد اوفدت فريقا متخصصا يضم محققين واستشاريين الى آسيا للمساعدة في التحقيق في حادث اختفاء الطائرة الماليزية.

اعتصام

وتشارك في عمليات البحث عن الطائرة 40 سفينة على الاقل و34 طائرة تقوم بالتفتيش في المياه المحاذية لماليزيا وفيتنام.

وقالت الخطوط الجوية الماليزية إن فرقا من استراليا والصين وتايلاند واندونيسيا وسنغافورة وفيتنام والفلبين ونيو زيلندا والولايات المتحدة تشارك في جهود البحث.

وكان العديد من الناس قد تجمعوا في العاصمة الماليزية مساء الاثنين للمشاركة في اعتصام اشعلوا فيه الشموع احياء لذكرى المسافرين المفقودين.

وكان اقارب المسافرين في كوالا لامبور وبكين قد عبروا عن استيائهم لشح المعلومات عن مصير ذويهم.

وكانت الطائرة قد غادرت كوالا لامبور في طريقها الى العاصمة الصينية بعد منتصف ليل السبت بـ 41 دقيقة بالتوقيت المحلي (16:41 غرينتش) وفقد الاتصال بها في الساعة 17:30 غرينتش في مكان ما بين ماليزيا وفيتنام.

ويقول المسؤولون إنهم لا يعلمون ما جرى لها.

وقد عثرت فرق البحث على ما اعتقدت انه حطام، ولكن ثبت بعد التحقيق ان ما عثرت عليه لا علاقة له بالطائرة.

المزيد حول هذه القصة