الرئيس الكيني يخفض راتبه ورواتب الحكومة لترشيد الإنفاق

مصدر الصورة Reuters
Image caption دعا كينياتا أعضاء البرلمان إلى قبول خفض رواتبهم

أعلن الرئيس الكيني، اوهورو كينياتا، خفض راتبه ورواتب أعضاء الحكومة للمساعدة في تقليل الإنفاق الحكومي على الأجور.

وقال كينياتا إن راتبه هو ونائبه، ويليام روتو، سوف يُخفض بواقع 20 في المئة في حين تُخفض أجور باقي الوزراء بواقع 10 في المئة.

وأضاف أن الجولات الخارجية للرئاسة وأعضاء الحكومة سوف تكون في أضيق الحدود توفيرا للنفقات.

وحض كينياتا أعضاء البرلمان الكيني، وهم من بين الفئات الأعلى أجرا في افريقيا، على قبول خفض الرواتب.

ويقول مراسلون إن رواتب المسؤولين السياسيين في كينيا تعتبر من القضايا ذات الحساسية الشديدة.

وأوضح الرئيس الكيني أن الحكومة تنفق نحو 4.6 مليار دولار على الرواتب في حين لا يتجاوز الإنفاق على التنمية 2.3 مليار دولار.

وأضاف "نحتاج إلى التعامل مع هذا الوحش (الإنفاق الضخم على الرواتب) إذا أردنا تنمية هذا البلد، وإلا تحولنا إلى دولة تجمع الضرائب من أجل سداد الرواتب فقط."

وجاءت تلك التصريحات في ختام جولة من الاجتماعات الحكومية في منتجع بالقرب من جبل كينيا لاستعراض التقدم في أعمال الحكومة بعد مرور عام على انتخاب كينياتا.

وكان الرئيس الكيني أعلن بعد توليه الرئاسة بشهر واحد أنه سوف يمنح أولوية لقضية رواتب القطاع العام الضخمة.

ووصف كينياتا الإنفاق على الرواتب الحكومية بأنه "لا يمكن تحمله" وأنه يؤثر سلبا على موازنة الدولة.

المزيد حول هذه القصة