الطائرة الماليزية المفقودة "قد تكون غيرت مسارها"

  • 9 مارس/ آذار 2014
مصدر الصورة Getty
Image caption بعض أهالي المسافرين لا يزالون يأملون في حدوث معجزة.

قال مسؤولون ماليزيون استنادا إلى أجهزة المراقبة إن الطائرة الفقودة منذ أكثر 30 ساعة ربما غيرت مسارها.

وعليه فإن فرق الانقاذ وسعت الآن مجالها.

ويراجع المحققون كاميرات المراقبة للتحقق من هوية مسافرين يعتقد أنهما ركبا الطائرة بجوازي سفر مسروقين.

وتوجه متحدث باسم شركة الطيران الماليزية إلى عائلات المسافرين على متن الطائرة المفقودة بالقول إنه عليهم توقع الأسوأ، فالاتصالات مقطوعة مع الطائرة منذ أكثر من 30 ساعة.

وتقول السلطات الماليزية إن 40 سفينة و34 طائرة من 9 دول مجندة في فرق بحث مشتركة.

فقد فقدت الطائرة، المسافرة من كوالالمبور إلى بكين وعلى متنها 239 مسافر، في جنوبي فيتنام.

وتبحث فرق الانقاذ عن الطائرة في بحر الصين الجنوبي، جنوبي فيتنام، منذ 30 ساعة.

ولكن مسؤول الملاحة الجوية الماليزي، أزهر الدين عبد الرحمن، قال في مؤتمر صحفي، بكوالالمبور إن عمليات البحث توسعت لتشمل السواحل الغربية الماليزية.

وأضاف أن 5 مسافرين حجزوا تذاكرهم في الرحلة ولم يركبوا الطائرة، وعليه فقد أبعدت أمتعتهم.

ويقول قائد القوات الجوية الماليزية، روض علي داود، إن التحقيقات منصبة الآن على تسجيل على أجهزة المراقبة يوحي "باحتمال" أن تكون الطائرة غيرت مسارها.

وكانت السفن الفيتنامية رصدت بقعتي نقط ضخمتين في البحر لكنها لم تعثر على ركام للطائرة.

"اشتباه"

وكان وزير النقل الماليزي، هشام الدين حسين، قال إن أربعة أسماء على قائمة الرحلة مشتبه فيهم، ولكنه أوضح في تصريح لبي بي سي أن السلطات تشتبه في اثنين فقط.

وتحققت بي بي سي من أن الرجلين اللذين استخدما جوازي سفر مزورين لإيطالي ونمساوي، حجزا التذاكر في وقت واحد، وحجزا معا ايضا في رحلة من بكين إلى أوروبا السبت.

فقد اشتريا معا تذاكرهاما من شركة طيران صينية، تشارك في الرحلة مع شركة الطيران الماليزية، وحصلا على رقمين متتاليين.

ويعتقد أن صاحبي الجوازين الحقيقيين فقداهما في تايلاند قبل عامين.

وأضاف حسين أن وكالات دولية منها مكتب التحقيقات الفديرالي الأمريكي أف بي أي، انضمت لجهود التحقيق، وهي تنظر في جميع زوايا القضية.

وردا على سؤال بخصوص شبهة العمل "الإرهابي"، قال رئيس الوزراء الماليزي، نجيب رزاق: "نحن نبحث جميع الاحتمالات لوكن من المبكر الحديث عن أي احتمال".

ويقول مراسل بي بي سي في بكين، جون سادوارث، إن العديد من أهالي المسافرين يأملون في حدوث معجزة.

ولكن الكثيرين اقتنعوا بأن الأمل ضئيل في العثور على الطائرة.

المزيد حول هذه القصة