فيتنام تفحص حطاماً قد يكون من بقايا الطائرة الماليزية المفقودة

مصدر الصورة .
Image caption أهالي ركاب الطائرة الماليزية ينتظرون بقلق لمعرفة مصير أحبائهم

عثر الطيران الفيتنامي على حطام يحتمل ان يكون من بقايا الطائرة التابعة للخطوط الماليزية التي فقدت منذ يومين، وعلى متنها 239 راكباً.

وقال مسؤولون إنهم لم يتمكنوا من التأكد من أن الركام يعود للطائرة الماليزية المفقودة بسبب الظلام الدامس في المنطقة، مضيفاً أن الفريق المؤلف من جنسيات مختلفة سيعلن عن نتيجة بحثهم في الصباح الباكر.

ويتفحص المحققون تسجيلات للكاميرات التسجيلية لراكبين كانا على متن الطائرة، إذ تبين أنهما كانا يحملان جوازي سفر اوروبيين مسروقين.

وقالت السلطات العسكرية الماليزية الأحد إن هناك احتمالا أن تكون الطائرة قامت بالتفاف وخرجت عن مسارها قبل أن تحتفي عن شاشات الرادار، مضيفة أنها أبلغت أقارب الركاب بأن "يتحضروا للأسوأ".

وكانت شركة الطيران الماليزية أشارت إلى أنها "تخشى الأسوأ" عندما لم تسمح عمليات البحث البحرية والجوية بالعثور على اثر للطائرة التي اختفت عن اجهزة الرادار قرابة الساعة 1.30 السبت بعد نحو ساعة على اقلاعها من كوالالمبور.

جزيرة ثو شو

من جهته، قال مسؤول في اللجنة الوطنية للبحث والإنقاذ لوكالة فرانس برس إنه " تم العثور على قطعتين محطمتين يبدو انهما تعودان الى الطائرة قبالة جزيرة ثو شو.

وتقع المنطقة قبالة جزيرة ثو شو على حدود المياه الاقليمية الفيتنامية والماليزية. وفي هذه المنطقة بالذات من بحر الصين الجنوبي تم العثور على اثار من المحروقات على شكل خطين بطول كيلومترات عدة يرجح انهما عائدان الى الطائرة المفقودة.

وتعد الخطوط الجوية الماليزية من أكبر شركات النقل الجوي العاملة في آسيا، إذ تنقل نحو 37 ألف مسافر يوميا إلى 80 موقع في العالم.

وتقول مراسلة بي بي سي في كولا لمبور جينيفر باك إن الخط الجوي بين كوالا لمبور وبكين بات من أكثر الخطوط شعبية مع ازدياد العلاقات التجارية بين الصين وماليزيا.

مصدر الصورة .
Image caption استقطب خبر الطائرة الماليزية المفقودة العديد من وسائل الإعلام
مصدر الصورة .
Image caption إنضمت العديد من فرق البحث الأجنبية للمساعدة في رصد الطائرة الماليزية المفقودة

المزيد حول هذه القصة