الصين تحض ماليزيا على تكثيف جهود البحث عن الطائرة المفقودة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

حضت الصين ماليزيا على "تكثيف جهودها" في إطار البحث عن الطائرة الماليزية التي اختفت السبت.

وقالت وزارة الخارجية الصينية "من مسؤوليتنا أن نطالب الجانب الماليزي ونحضه على تكثيف جهود البحث، وبدء تحقيق في أقرب وقت ممكن، وإمداد الصين بالمعلومات المتعلقة بها بطريقة صحيحة وفي الوقت المناسب".

ورغم مرور ثلاثة أيام على فقدان أثر الرحلة MH370 ، فإن الجهود الدولية لم تنجح بعد في العثور على حطام الطائرة.

ولم يثبت بعد أن الحطام أو بقع الزيت التي رصدت في مياه البحر لها صلة باختفاء الطائرة الماليزية.

وتقول مراسلة بي بي سي في بكين، سيليا هاتون، إن صبر المعنيين باختفاء الطائرة بدأ ينفد.

وكانت صحيفة صينية ذكرت في افتتاحيتها في وقت سابق أن قضية اختفاء الطائرة تكتنفها بعض "الثغرات" فيما يخص طريقة عمل الطائرات الماليزية أو فيما يخص الإجراءات الأمنية المعتمدة.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption رغم مرور نحو ثلاثة أيام على اختفاء الطائرة الماليزية، فإن حطامها لم يعثر عليه بعد

وأضافت الصحيفة الصينية أن السلطات الماليزية "لم تقدم حتى الأحد المعلومات الدقيقة بشأن ركاب الطائرة."

وقالت مراسلتنا في بكين إن السلطات الماليزية عرضت نقل أقارب ركاب الطائرة الصينيين إلى كوالالمبور ليكونوا على اطلاع على جهود البحث.

وتعرفت السلطات الماليزية على أحد ركاب الطائرة كان قد استخدم جوازا مزورا للسفر على متن الطائرة علما بأن راكبين استخدما جوازين مزورين.

وقالت السلطات الماليزية إنها لا يمكن لها الإفصاح عن معلومات إضافية بشأن هذا الراكب لكنه ليس ماليزيا.

وأكدت منظمة الشرطة الدولية (الإتنربول) أن الراكبين المشتبه بهما كانا يسافران بجوازين سرقا من تايلاند قبل عدة سنوات، أحدهما إيطالي والآخر نمساوي.

جوازان مزوران

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تشارك في جهود الإنقاذ قبالة سواحل فيتنام وماليزيا 40 سفينة و34 طائرة تنتمي إلى 9 دول مختلفة

ويقول مراقبون إن وجود مسافرين يحملان جوازين مزورين على متن الطائرة يعد خرقا للإجراءات الأمنية لكنه قد يكون أمرا مرتبطا بالهجرة غير القانونية.

وتشارك في جهود الإنقاذ قبالة سواحل فيتنام وماليزيا 40 سفينة و34 طائرة تنتمي إلى 9 دول مختلفة.

وقال مسؤولون في البحرية الأمريكية إن الطائرات التابعة لها لم ترصد أي حطام للطائرة المنكوبة.

ويشارك مسؤولون في مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) ووكالات أمريكية معنية بمكافحة الإرهاب في جهود التحقيق.

ولا يستبعد المحققون جميع الاحتمالات بشأن اختفاء الطائرة بما فيها تعرضها لعملية إرهابية.

ويقول مسؤولون ماليزيون إنهم لم يحددوا بعد ما الذي جرى بالضبط.

واختفت الطائرة الماليزية من شاشات الرادار قبل نحو ثلاثة أيام وهي في طريقها إلى العاصمة الصينية بكين قادمة من العاصمة الماليزية، كوالالمبور وعلى متنها 239 راكبا من بينهم أكثر من 150 مواطنا صينيا.

وأخبرت السلطات الماليزية أقارب ركاب الطائرة المفقودة أن يكونوا على استعداد لتلقي أنباء سيئة.

المزيد حول هذه القصة