الطائرة الماليزية المفقودة: ماذا نعرف عن الرحلة MH370؟

لا يزال الغموض يكتنف مصير رحلة الخطوط الجوية الماليزية MH370 التي اختفت وعلى متنها 239 من الركاب وأفراد الطاقم في طريقها إلى العاصمة الصينية بكين.

وأفادت تقارير بأن السلطات الفيتنامية عثرت على حطام يطفو فوق سطح البحر يعتقد أنه أجزاء من الطائرة قبالة جزيرة "ثو تشو" الفيتنامية، لكن لم يتم تأكيد ذلك حتى الآن.

مصدر الصورة BBC World Service

من كان على متن الرحلة؟

كان هناك 227 راكبا، من بينهم 153 صينيا و38 ماليزيا، وفقا لقائمة أسماء الركاب. وكان عدد أفراد الطاقم 12 شخصا، جميعهم ماليزيون.

كما كان من بين الركاب وفد من 19 فنانا صينيا شاركوا في معرض أقيم في العاصمة الماليزية كوالالمبور.

وقالت الشرطة الدولية "الانتربول" إن اثنين من الركاب كان بحوزتهما جوازا سفر مسروقان من شخص نمساوي وآخر إيطالي في تايلاند عام 2012 و2013 على التوالي. وكان هذان الراكبان في طريقهما إلى أوروبا عبر بكين.

متى تم آخر اتصال بالطائرة؟

غادرت الرحلة MH370 من مطار كوالالمبور الدولي في تمام الساعة 16:41 بتوقيت غرينتش الجمعة، وكان من المفترض أن تصل بكين في العاشرة والنصف ليلا، إلا أن الاتصالات انقطعت معها عند الخامسة والنصف مساء بتوقيت غرينتش.

وفي توقيت لم يكشف عنه حتى الآن، ذكرت تقارير أن شخصا تمكن من الاتصال بقريب له على متن الطائرة، كان معه هاتف من سنغافورة. وحاولت الخطوط الجوية الماليزية مرارا الاتصال بنفس الرقم، لكن الاتصال لم يتم.

أين اختفت الطائرة؟

مصدر الصورة AP
Image caption يقال إن الطائرة "بوينغ 777-200 إي ار" إحدى أكثر الطائرات أمانا

كانت الطائرة تحلق فوق بحر الصين الجنوبي، إلى الجنوب من شبه جزيرة "كا ماو" الفيتنامية. وكان من المفترض أن تحلق وفقا للمسار الطبيعي لها فوق كمبوديا وفيتنام قبل الدخول إلى المجال الجوي الصيني.

ولم تُرسل الطائرة أي إشارة أو رسالة استغاثة، لكن يعتقد أنها حاولت العودة من المسار المخطط لها باتجاه كوالالمبور.

هل عثر على أي أثر للطائرة؟

بدأت جهود البحث في المياه شرق ماليزيا في بحر الصين الجنوبي وفي مضيق ملقة على طول الساحل الغربي لماليزيا.

لم يتم تأكيد العثور على أي حطام بالرغم من وجود مؤشرات سابقة على رؤية ما يبدو أنه حطام طائرة على بعد نحو 80 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من جزيرة "ثو تشو".

وقال رئيس هيئة الطيران الماليزية أزهرالدين عبد الرحمن الاثنين إن مصير طائرة الخطوط الجوية الماليزية المفقودة ما زال "غامضا".

وأضاف "لسوء الطالع، لم نعثر على أي شيء يبدو أنه أجزاء من الطائرة، ناهيك عن الطائرة نفسها".

مصدر الصورة Reuters
Image caption كان محمد رضا حان زماني (الأسفل إلى اليمين) وزوجته نور القمر (33 عاما) على متن الطائرة

ما هي النظريات المحتملة لتحطم الطائرة؟

العوامل الشائعة لحدوث تحطم للطائرة هي الطقس السيء وأخطاء قائدها ومدى صلاحية الطائرة للطيران.

وبحسب تقارير، فإن أحوال الطقس في مسار الرحلة كانت جيدة. وقائد الطائرة، الذي يبلغ من العمر 53 عاما، يعمل في شركة الخطوط الجوية الماليزية منذ عام 1981 وله خبرة في التحليق تتجاوز 18000 ساعة من الطيران.

وتتمتع الخطوط الجوية الماليزية بسجل جيد في السلامة، ويقال إن الطائرة "بوينغ 777-200 إي ار" هي واحدة من الطائرات الأكثر أمانا بفضل التكنولوجيا الحديثة المتوفرة بها.

وكان أحد أطراف أجنحة الطائرة اصطدم في حادث أثناء سيرها على المدرج في عام 2012، لكن تم إصلاحه وأقر بسلامته واستخدامه للطيران.

وقال ديفيد ليرماونت محرر العمليات الدولية وشؤون السلامة في مجلة "فلايت غلوبال" لبي بي سي إن "الطائرات اليوم تتمتع بتقنيات هائلة، ولا يحدث إخفاق هيكلي بصورة مفاجئة في الرحلة".

هل وقع هجوم إرهابي؟

مصدر الصورة AFP
Image caption لم يتم تأكيد العثور على أي حطام بالرغم من وجود مؤشرات سابقة على رؤية حطام محتمل جنوب غربي جزيرة "ثو تشو"

تقول الخطوط الجوية الماليزية إنها لا تستبعد أي نظرية، رغم أن مسؤولين في الولايات المتحدة، التي أرسلت محققين من مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي اي)، يؤكدون أنه لا يوجد دليل على حدوث مثل هذا الهجوم حتى الآن.

ويمثل وجود راكبين بحوزتهما جوازا سفر مسروقان خرقا للأمن، لكن هذا قد يكون له صلة بالهجرة غير الشرعية.

وقال جون ماغاو، النائب السابق لرئيس إدارة النقل والسلامة الأمريكية والمدير السابق لوكالة المخابرات السرية، لبي بي سي إن "هناك عدد قليل جدا من الناس يسافرون بالفعل، خاصة في هذا الجزء من العالم، بهويات غير صحيحة أو مزيفة".

وكانت رحلة تابعة لخطوط الطيران الهندية تحطمت في مانغلور عام 2010 في طريقها من دبي ولقي 158 شخصا حتفهم، وعثر على عشرة جوازات مزيفة.

هل يمكن أن تختفي طائرة حديثة دون العثور على أثر لها؟

اختفت طائرة تابعة للخطوط الجوية الفرنسية خلال رحلتها من البرازيل إلى فرنسا في المحيط الأطلسي في الأول من يونيو/ حزيران عام 2009 وفقد جميع ركابها البالغ عددهم 228 شخصا.

وحُدد مكان الحطام في اليوم التالي، لكن الأمر استغرق عامين لتحديد مكان أجهزة التسجيل الخاصة بالرحلة والأجزاء المتبقية من جسم الطائرة في عمق المحيط. والمياه الموجودة قبالة فيتنام وفي مضيق ملقة أقل عمقا.

بدون معرفة مسار الطائرة في حال سقوطها على اليابسة أو فهم كامل لأوضاع الرياح والأمواج في حال سقوطها في مياه البحر، فإن فرق البحث والإنقاذ ينتهي بها الأمر أحيانا إلى التحرك ذهابا وإيابا بحثا عن أجزاء صغيرة نسبيا من الحطام، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال.

المزيد حول هذه القصة