روسيا تدين حالة "الانفلات" في شرق أوكرانيا

متظاهرون مؤيدون لأوكرانيا مصدر الصورة AFP
Image caption متظاهرون مؤيدون لأوكرانيا

دانت روسيا ما أسمته "حالة الانفلات التي تسود شرقي أوكرانيا" واتهمت نشطاء اليمين المتطرف بالتواطؤ مع السلطات الجديدة في كييف.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية الروسية إن رجالا ملثمين أطلقوا النار على متظاهرين سلميين وجرحوا بعضهم.

واتهم البيان أوكرانيا بعدم إتاحة المجال أمام الصحفيين للعمل بحرية، وذلك بعد احتجاز سبعة صحفيين روس.

وتتهم أوكرانيا والغرب روسيا بنشر الدعاية المضادة لأوكرانيا لتبرير إرسال قوات إلى شبه جزيرة القرم، ويتهمون موسكو ايضا بزعزعة الاستقرار في جنوب شرق أوكرانيا، وهو ما تنفيه موسكو.

وكان عشرات الآلاف قد تظاهروا الأحد في انحاء أوكرانيا تأييدا لروسيا.

وقال مراسل بي بي سي في شبه جزيرة القرم إن نشطاء موالين لموسكو اعتدوا بالضرب على آخرين مناهضين لها في ميناء سيفاستوبول.

"صمت مشين"

وقال البيان الصادر عن وزارة الخارجية الروسية إن مسلحين أطلقوا النار على المتظاهرين في مدينة خاركيف في الثامن من مارس/آذار.

وكانت المدينة قد شهدت مظاهرات موالية ومناهضة لروسيا مؤخرا.

وأضاف البيان أن السلطات الأوكرانية تمنع مواطنين روس من دخول أوكرانيا، منتهكة بذلك الاتفاقيات الثنائية.

وعبر البيان عن ما أسماه "الصمت المشين لشركائنا الغربيين وجماعات حقوق الإنسان واوسائل الإعلام العالمية".

وكانت أوكرانيا قد نفت في السابق اتهامات روسية مشابهة واتهمت روسيا بتعمد تشويه الحقائق لتبرير وجودها في شبه جزيرة القرم.

واشارت كييف إلى أن مراقبين من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا قد منعوا من دخول شبه جزيرة القرم من قبل ناشطين مؤيدين لروسيا.

ويصر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على أن من حق روسيا حماية مصالحها وحقوق الناطقين باللغة الروسية في أوكرانيا.

ودافع بوتين الأحد عن اتجاه السلطات في شبه جزيرة القرم إلى الاستفتاء على مستقبل الجزيرة في السادس عشر من مارس/ آذار وقال إن هذا حق تكفله القوانين الدولية، لكن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قالت له في مكالمة هاتفية إن هذا غير قانوني.

المزيد حول هذه القصة