دفاع أوسكار بستوريوس يشكك في نتيجة التقرير الطبي

مصدر الصورة AFP
Image caption بدا بستوريوس مذهولا بينما كانت أحداث اليوم الذي قتلت فيه صديقته تروى في المحكمة.

شكك فريق دفاع العداء أوسكار بستوريوس في النتيجة التي توصل إليها الطبيب الشرعي، والتي تفيد بأن صديقته كانت قد تناولت طعاما قبل أن يقتلها بأقل من ساعتين.

وتناقض تلك النتيجة شهادة العداء الجنوب إفريقي التي ذكر فيها أنه هو صديقته كانا في الفراش لعدة ساعات قبل وقوع إطلاق النار.

وكان بستوريوس قد تقيأ عندما كان يستمع إلى الشهادة الطبية.

وقد نفى عداء الألعاب الأوليمبية للمعاقين، الذي يحاكم بتهمة القتل، القتل العمد لصديقته ريفا ستينكامب، ويقول إنه أخطأ إذ ظنها لصا.

وقال الطبيب الشرعي، غيرت سايمان، الاثنين في شهادته إن ستينكامب تعرضت لإطلاق النار عليها ثلاث مرات، في الرأس، والورك، والذراع.

وأمر القاضي ثوكوزيل ماسيبا بنشر تفاصيل نتائج تشريح الجثة على موقع تويتر، وعدم إذاعتها مباشرة.

ومنع القاضي أيضا النشر المباشر على تويتر للشهادة التي أدلي بها الاثنين، بسبب طبيعتها.

ذهول

وبدا بستوريوس مذهولا، عندما كانت أحداث 14 فبراير 2013 تسرد أمام المحكمة في برتوريا.

ويسعى الادعاء إلى إقناع المحكمة بأن بستوريوس وصديقته ستينكامب، البالغة من العمر 29 عاما، والتي تحمل مؤهلا جامعيا في القانون، وكانت تعمل في برامج تليفزيون الواقع، تشاجرا قبل إطلاق العداء الرصاص الذي أدى إلى قتلها.

ولا يوجد محلفون في المحاكمات في جنوب إفريقيا، وسيكون مصير بستوريوس معلقا بقرار القاضي، الذي يساعده اثنان من المعاونين.

وإذا قررت المحكمة أن العداء البالغ من العمر 27 عاما مذنب، فقد يواجه السجن مدى الحياة.

المزيد حول هذه القصة