أوكرانيا: مقتل متظاهر في اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين لروسيا

قتل شخص في مدينة دونتسك شرقي أوكرانيا عندما هاجم حشد من مؤيدي روسيا مظاهرة لأنصار مظاهرات كييف التي أطاحت بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش.

وأفادت مصادر طبية بأن المتظاهر تلقى طعنة عندما اشتبكت مسيرة مؤيدة لروسيا مع متظاهرين أوكرانيين.

وقالت وزارة الصحة الأوكرانية إن الاشتباكات اسفرت أيضا عن جرح نحو 17 آخرين.

وتدخلت قوات الشرطة للفصل بين الجانبين في المدينة ذات الأغلبية من متحدثي الروسية.

وقال ارسيني ياتسينوك رئيس وزراء اوكرانيا المؤقت إن بلاده ضحية لاعتداء روسي بيد أنه أكد أنه مازال يعتقد ان هناك مساحة لحل الازمة عن طريق المفاوضات.

وحذر ياتسينوك أمام مجلس الامن التابع للامم المتحدة من ان معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية في خطر طالما لم يتم التوصل إلى حل للأزمة الأوكرانية الروسية.

وأضاف أن عدم قبول موسكو الانخراط في ما سماه بالحوار الحقيقي يعني تعريض الامن العالمي للخطر. وقال "قبل اتخاذ تلك الخطوة سيكون من الصعوبة بمكان اقناع أي شخص على الكرة الأرضية بعدم امتلاك أسلحة نووية".

من جانبه، نفى مندوب روسيا في الأمم المتحدة أن تكون موسكو في طور الاعداد لحرب ضد أوكرانيا.

وقال فيتالي شوركين أمام مجلس الأمن "روسيا لا تريد الحرب ولا الروسيين كذلك".

مناورات

في سياق متصل، بدأت القوات الروسية مناورات بالدروع والمدفعية وسلاح المشاة في ثلاث مناطق محاذية لحدودها مع أوكرانيا.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية انطلاق مناورات يشارك فيها الآلاف من جنود المظلات الروس قرب أوكرانيا.

وجاء في بيان اصدرته وزارة الدفاع الروسية ان القوات المسلحة "كثفت تدريباتها الميدانية في مناطق روستوف وبيلغورود وكورسك المحاذية لاوكرانيا."

وكان وزير الخارجية الاميركية جون كيري قال إن الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة سيعلنان الاثنين خطوات جدية ضد روسيا في حال مضت قدما باجراء الاستفتاء حول مصير القرم.

ومن المقرر أن يجري استفتاء على "انفصال القرم" الاحد.

المزيد حول هذه القصة