إعادة توجيه اتهامات لدبلوماسية هندية في الولايات المتحدة

مصدر الصورة AFP
Image caption عادت خوبراجاده إلى الهند في يناير/ كانون الثاني

أعادت هيئة المحلفين الكبرى الأمريكية توجيه اتهامات لدبلوماسية هندية، كان اعتقالها قد أثار توترا في العلاقات بين الولايات المتحدة والهند.

وتواجه الدبلوماسية الهندية، دفياني خوبراجاده، التي كانت تعمل بسفارة الهند في الولايات المتحدة، اتهامات بتزوير تأشيرة والامتناع عن دفع الأجر المستحق لعاملة في منزلها، حسبما يقول محامون في نيويورك.

وتأتي إعادة توجيه الاتهامات بعد يومين من إسقاط الاتهامات على أساس أن خوبراجاده تتمتع بحصانة دبلوماسية.

غير أن الحكم ترك المجال مفتوحا أمام الإدعاء العام لإعداد لائحة اتهام جديدة.

ودأبت خوبراجاده على نفي ارتكاب أي مخالفة.

وامتنع محاميها عن التعليق على لائحة الاتهام الجديدة.

واعتقلت السلطات خوبراجاده في ديسمبر/ كانون الأول الماضي للاشتباه في تزوير تأشيرة والإدلاء بشهادة زور، بعد اتهامها بأنها تدفع للعاملة في منزلها أجرا أقل من الحد الأدنى للأجور في الولايات المتحدة.

وأعربت الحكومة الهندية عن استيائها بشأن أسلوب الاعتقال، واتخذت سلسلة من الإجراءات الدبلوماسية ضد الولايات المتحدة، بينها استبعاد دبلوماسي أمريكي من سفارة الولايات المتحدة في الهند.

وعادت خوبراجاده إلى الهند في يناير/ كانون الثاني بعدما واجهت اتهامات جنائية. وقد رفضت الهند إسقاط الحصانة التي تتمتع بها الدبلوماسية.

وبعد إسقاط الاتهامات، قالت خوبراجاده من خلال محاميها إنها تشعر أن حكم القانون قد انتصر.

المزيد حول هذه القصة