اقارب ركاب الطائرة المفقودة يهددون بالاضراب عن الطعام

مصدر الصورة AP
Image caption "سنضرب عن الطعام"

فيما بدأت الصين عمليات البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة MH370 على اراضيها، هدد اقارب الركاب الصينيين بالاضراب عن الطعام ما لم تبادر السلطات الماليزية الى نشر معلومات اكثر دقة عن مصيرها.

وعبر اقارب الركاب عن غضبهم في مقابلة مع مندوبي شركة الخطوط الجوية الماليزية في العاصمة الصينية بكين.

ويقول المسؤولون الماليزيون إنهم يحاولون تضييق نطاق منطقة البحث عن الطائرة التي تبلغ مساحتها الآن 7,68 مليون كيلومتر مربع.

وكانت الرحلة MH370 التابعة للخطوط الماليزية قد فقدت في الثامن من الشهر الجاري وعلى متنها 239 شخصا.

وتشارك 25 دولة في عملية البحث عن طائرة البوينغ 777 المفقودة.

وكانت الطائرة المسافرة من العاصمة الماليزية كوالا لامبور الى بكين تقل 153 مواطنا صينيا.

وتعرضت السلطات الماليزية لانتقادات لاذعة من جانب الاعلام الصيني.

وكان السفير الصيني في ماليزيا هوانغ هوي كانغ قد أكد بأن بلاده بدأت البحث عن الطائرة الثلاثاء في مناطق ممكن ان تكون الطائرة قد حلقت فوقها.

وقال السفير إن التحقيقات لم تجد اي ادلة تشير الى ضلوع اي من المسافرين الصينيين بنشاطات ارهابية.

وقال السفير إن الصين رفدت عملية البحث بـ 21 قمرا اصطناعيا.

"معركة سياسية"

وقال بعض اقارب المسافرين الصينيين إنهم يعتقدون بأن السلطات الماليزية تتعمد اخفاء بعض المعلومات، وطالبوا بالمزيد من الشفافية.

واجرى اقارب المسافرين الذين حضروا الاجتماع الذي عقد مع شركة الطيران الثلاثاء تصويتا حول ما اذا كان ينبغي عليهم القيام باضراب عن الطعام.

وقالت واحدة منهم "ما نريده هي الحقيقة. لا تدعوا المسافرين يذهبون ضحايا معركة سياسية."

ولكن احمد جوهري يحيى، المدير التنفيذي للشركة الماليزية قال للصحفيين الاثنين إن شركته تفعل كل ما بوسعها فعله من اجل اسر المسافرين.

في غضون ذلك، وبعد ذيوع اقاويل عن علاقة قائد الطائرة بالسياسي الماليزي المسجون انور ابراهيم، قال وزير النقل هشام الدين حسين إن "البحث عن الرحلة MH370 يتعدى المماحكات السياسية."

واثنى الوزير على التجاوب الدولي مع عملية البحث، واضاف ان فرق البحث تركز جهودها الآن على ممرين جويين كبيرين يمتدان الى الشمال والجنوب من آخر مكان معروف للطائرة.

واضاف الوزير حسين ان السلطات الماليزية ما زالت تعتقد ان اختفاء الطائرة كان نتيجة "عمل متعمد".

إنحراف مسار الطائرة

وكان مسؤولون ماليزيون قد أكدوا أن الطائرة انحرفت عن مسارها عمدا، وانها قد تكون اقتيدت اما شمالا او جنوبا من وجهتها النهائية.

وطلبت السلطات الماليزية من اكثر من عشرين دولة مساعدتها في البحث عن الطائرة المفقودة، بما في ذلك مراجعة المعلومات الرادارية والفضائية التي قد تكون حصلت عليها.

وتقوم السلطات المختصة بتحليل آخر اتصال جرى مع الطائرة قبل اختفائها.

وكانت الشرطة الماليزية قد فتشت السبت منزلي قائد الطائرة زاهاري شاه ومساعده فريق عبد الحميد. وقال مسؤولون إن جهاز محاكاة طيران صودر من منزل قائد الطائرة قد اعيد نصبه ويجري فحصه في مقر قيادة الشرطة.

وقالت سلطة السلامة البحرية الاسترالية من جانبها إنها قلصت مجال البحث عن الطائرة في الجزء الجنوبي من المحيط الهندي اعتمادا على ما حصلت عليه من معلومات من الاقمار الاصطناعية.

ولكنها اضافت بأن مجال البحث ما زال كبيرا جدا.

مصدر الصورة BBC World Service