5 آلاف جنيه استرليني تبرعا من الأمير وليام وزوجته كيت لضحايا فيضانات ويلز

مصدر الصورة Reuters
Image caption لا يزال كثير من الأسر المتضررة يقطن مساكن مؤقتة بعدما انهارت الدفاعات المائية الموجودة على الشواطئ.

تبرع الأمير وليام، نجل ولي العهد البريطاني، وزوجته كيت بخمسة آلاف جنيه إسترليني لضحايا الفيضانات التي ضربت مدينة دنبيشير في مقاطعة ويلز.

وأعلن قصر كلارنس هاوس، المقر الرسمي لولي العهد، أن وليام، دوق كمبيرج، وكيت ، دوقة كمبيرج، قدما مساعدة مالية لمكتب مدينة ريل المعني بإغاثة متضرري الفيضانات.

وقال عمدة ريل، أندرو رازرفورد، إنه "انتابته الدهشة" عندما تلقى تبرعا بقيمة خمسة آلاف جنيه إسترليني من الزوجين الملكيين.

وكانت مياه الفيضانات قد غمرت في ديسمبر/ كانون أول الماضي نحو 150 منزلا.

ولا يزال كثير من الأسر المتضررة يقطن مساكن مؤقتة بعدما انهارت الدفاعات المائية الموجودة على الشواطئ، فيما بدأت حملات جمع التبرعات لمساعدة المنكوبين.

لا تعليق

ورفض كلارنس هاوس التعليق على قيمة المبلغ الذي تبرع به الأمير وليام وزوجته.

لكن رازرفورد قال، في رسالة على حسابه بموقع فيسبوك، إن مكتبه تلقى تبرعا غير متوقع من الدوق والدوقة بقيمة خمسة آلاف جنيه إسترليني.

Image caption ويليام وكيت عبرا عن "الألم الذي يعانيه الكثير من الأسر".

وأضاف أن المكتب تلقي خطابا باسم الأمير وليام وزوجته جاء فيه أن "الدوق والدوقة يدركان مدى الألم الذي يعانيه الكثير من الأسر التي تركت منازلها. وتعبيرًا عن دعمنا لسكان مدينة ريل، يقدم صاحبا السمو هذ المساعدة المالية الخاصة لإغاثة متضرري الفيضانات بمدينة ريل."

وكان عمدة ريل قد دعا الشهر الماضي إلى عدم نسيان ضحايا العواصف التي ضربت المدينة في ديسمبر/ كانون أول الماضي، خاصة بعدما وجد بعضهم صعوبة في العودة إلى منازلهم لعدة أشهر.

وقال رازرفورد في ذلك الوقت إن بعض المتضررين لا يزال يعيش في معسكرات العطلات وبعض الشاليهات داخل المدينة وحولها، ولا تزال عمليات صيانة المنازل جارية.

وأوضح أن بعض الأسر التي اعتقدت أنها نجت من مياه الفيضانات اكتشفت أن مياه البحر قد تسربت إلى أساسات المنازل.

وأضاف: "لا نزال نجمع المعلومات عن الضحايا والأضرار التي لحقت بهم، لكننا -حتى الآن- نجد صعوبة ما في ذلك."

المزيد حول هذه القصة