الطائرة الماليزية المفقودة: استراليا تحقق في هوية جسمين رصدتهما أقمار اصطناعية

البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تشارك 26 دولة في جهود البحث عن الطائرة المفقودة

تحقق أستراليا في جسمين غريبين رصدتهما أقمار اصطناعية ويمكن أن تكون لهما علاقة بالطائرة المفقودة، حسب مسؤولين.

وانضمت باخرة نرويجية إلى جهود الطائرات الأسترالية والنيوزيلندية والأمريكية التي تغطي منطقة بحرية تمتد على مساحة 2500 كيلومترا في البحث عن الطائرة.

وقالت السلطات الأسترالية إن أضخم جسم رصدته الأقمار الاصطناعية يبلغ طوله 24 مترا لكنها حذرت من أنه قد لا يكون متعلقا بالطائرة الماليزية المفقودة.

ويذكر أن أستراليا تشارك منذ مدة في جهود البحث عن الطائرة المفقودة بمنطقة المحيط الهندي الجنوبي.

ووصف وزير النقل الماليزي، هشام الدين حسين، في مؤتمر صحفي الجسمين الذين رصدتهما الأقمار الاصطناعية بأنهما قد يقدمان "دليلا ذا مصداقية" باتجاه التوصل إلى كشف ملابسات اختفاء الطائرة الماليزية.

وكانت الطائرة الماليزية التي كانت تربط بين العاصمة الماليزية كوالامبور والعاصمة الصينية بكين يوم 8 مارس/ آذار الجاري على متن الرحلة رقم "إم اتش370" فقدت الاتصال مع أبراج المراقبة الجوية واختفت من شاشات الرادار.

جسمان

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption رصدت الأقمار الاصطناعية الجسمين يوم 16 مارس

وكان على متن هذه الطائرة 239 راكبا.

وتشارك 26 دولة في عملية البحث عن الطائرة والتي تقول ماليزيا إن مسارها حول بطريقة مقصودة.

ويركز المحققون على التدقيق في خلفيات طاقم الطائرة وركابها لكنهم لم يعثروا حتى الآن على أدلة تربط هؤلاء بالإرهاب أو بدوافع أخرى.

وأعلن رئيس الوزراء الاسترالي، توني أبوت، التقاط صور لجسمين يوم 16 مارس.

وقال أبوت أمام البرلمان الاسترالي إن قمرا اصطناعيا فوق المحيط الهندي التقط صور الجسمين.

وأكد أنه "ظهرت معلومات جديدة ومعقولة فيما يتصل بعملية البحث في جنوب المحيط الهندي."

مصدر الصورة Reuters
Image caption استراليا أرسلت طائرات إلى الموقع المحتمل للجسمين اللذين عثر عليهما

وقال إن طائرات توجهت إلى المنطقة التي يعتقد أن الجسمين موجودان فيها.

وقد تحدث رئيس الوزراء الاسترالي إلى نظيره الماليزي نجيب عبد الرزاق بعد العثور على الصور.

واشار الى انه لم يتم بعد التعرف على الاجسام التي ظهرت في الصور.

وقالت الحكومة الماليزية إنها تعتقد أن الجسمين الذين عثرا عليهما جزء من الطائرة المفقودة.

وعُثِرَ على حطام يعود لطائرات خلال محاولات البحث عن الطائرة المفقودة، إلا أنه لم يكن له علاقة بها.

وكانت ماليزيا قد طلبت من استراليا البحث عن الطائرة في الممر الجنوبي.

وانقطعت الاتصالات مع الطائرة عندما كانت تحلق فوق بحر الصين الجنوبي بعدما اجتازت الأجواء الماليزية والفيتنامية.

ويساهم العديد من الدول من بينها أستراليا والولايات المتحدة ونيوزيلندا وكوريا واليابان والإمارات في جهود البحث عن الطائرة المفقودة بتقديم طائرات وسفن.

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة