الأزمة الأوكرانية: أوباما يستبعد الحرب مع روسيا بعد انضمام القرم إليها

مصدر الصورة AP
Image caption الأعلام الأوكرانية أزيلت ورفع مكانها أعلام روسيا فوق مقر قيادة البحرية الأوكرانية في مدينة سيفاستوبول في القرم.

استبعدت الولايات المتحدة احتمال استخدام القوة العسكرية في الأزمة المتصاعدة مع روسيا رغم انضمام منطقة القرم الأوكرانية إليها.

وتعهدت بالاستمرار في الضغط السياسي على موسكو.

ويتوجه بان كي مون أمين عام الأمم المتحدة إلى روسيا وأوكرانيا، في محاولة لترتيب حوار مباشر بين الدولتين.

وشهد مجلس الأمن جلسة عاصفة تبادلت فيها الولايات المتحدة وروسيا الانتقادات اللاذعة بشأن الأزمة الأوكرانية والتطورات في شبه جزيرة القرم.

وقال أوباما في مقابلة تليفزيونية إنه لا أحد يريد "إشعال حرب مع روسيا"، مشيرا إلى أن مثل هذه الحرب لن تكون في مصلحة أي طرف.

وتعهد باستمرار الضغط على روسيا أملا في التوصل إلى حل دبلوماسي للازمة.

وعبر الرئيس الأمريكي عن اعتقاده بأن تصرفات نظيره الروسي في الأزمة تنم عن ضعف وليس قوة.

"مفترق طرق"

وأعلنت الأمم المتحدة أن أمينها العام سوف يلتقي بالمسؤولين الروس بما فيهم الرئيس فلاديمير بوتين الخميس في موسكو، كما سيجري مباحثات مع رئيس ورئيس وزراء أوكرانيا في كييف الجمعة.

مصدر الصورة AFP
Image caption كل الرموز الأوكرانية أزيلت من مقر قيادة البحرية الأوكرانية بما فيها البوابات.

وقال فرحان حق، نائب المتحدث باسم المنظمة الدولية، إن بان "أوضح أننا عند مفترق طرق ويجب أن يكون التركيز على الدخول في حوار مباشر بين موسكو وكييف بهدف الاتفاق على إجراءات محددة تمهد لحل دبلوماسي".

في مجلس الأمن، قال فيتالي تشوركين، مندوب روسيا، إن شعب القرم رفع صوته ومارس حقه في تقرير مصيره.

وأضاف "ما حدث بالأمس هو حدث تاريخي فعلي يتمثل في إعادة توحيد القرم الروسية (مع روسيا)، وهو أمر ترقبه شعبانا لستة عقود الآن".

واعتبر تشوركين انضمام القرم إلى روسيا "متوافقا مع القانون الدولي ومع إجراءات الديمقراطية وبدون تدخل خارجي".

وتابع أن "شعب القرم مارس عبر استفتاء حر ما هو منصوص عليه ميثاق الأمم المتحدة والوثائق الدولية الأساسية الكثيرة .. أعني الحق في تقرير المصير".

"قدرة على الخيال"

مصدر الصورة AP
Image caption مؤيدو روسيا تدفقوا على مقر البحرية الأوكرانية في سيفاستوبول.

وردت عليه سامنثا باور، مندوبة أمريكا، بأن ما أُطلق عليه استفتاء "زائف"، وأن ما قاله السيد تشوركين يعكس خيالا أوسع من خيال أديبي روسيا العملاقين تولستوي وتشيكوف.

وقالت باور موجهة كلامها للحاضرين في الاجتماع "روسيا مشهورة بعظمتها في الأدب وما سمعتموه توا من السفير الروسي يكشف قدرة على الخيال أعظم من قدرة تولستوي وتشيكوف".

وأضافت أن روسيا "قررت على مايبدو إعادة رسم حدودها غير أنها لا تستطيع إعادة كتابة الحقائق".

وكررت باور انتقادات واشنطن "للتدخل العسكري والاستيلاء على الأرضي" في القرم.

واعتبرت أن "هذه الأفعال تنتهك سيادة وسلامة ووحدة أراضي أوكرانيا والاتفاقات الملزمة لروسيا والقانون الدولي والإرادة الواضحة لمعظم أعضاء هذا المجلس ونص وروح ميثاق الأمم المتحدة".

المزيد حول هذه القصة