البحث عن الطائرة الماليزية يدخل أسبوعه الثالث

مصدر الصورة AFP
Image caption طائرات وسفن إضافية ستنضم إلى فرق البحث لاحقا.

تواصل فرق البحث عن الطائرة الماليزية عملها للأسبوع الثالث، وهي تجوب حاليا مياه المحيط الهادي.

وكانت الأقمار الاصطناعية رصدت منذ يومين حطاما على بعد 2500 كلم من مدينة بيرث الأسترالية، ولكن فرق البحث لم تعثر على أي شيء.

وقد انقطع الاتصال بالطائرة بعد ساعة من إقلاعها من كوالالمبور باتجاه بكين يوم 8 مارس/آذار.

ويعتقد المسؤولون الماليزيون أن الطائرة أجبرت على تغيير مسارها.

وتحلق 5 طائرات فوق مساحة 23000 كلم في المحيط الهندي، بحثا عن الطائرة المفقودة.

ويتوقع أن تلتحق بها طائرات إضافية من الصين واليابان والولايات المتحدة لتنضم إلى فرق البحث.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي، توني أبوت، بشأن منطقة البحث: "إنها البقعة من الأرض الأكثر وعورة، ولكن إذا ظهر أي شيء هناك فسوف نصل إليه".

"البحث بالعين"

وتشارك في البحث في الايام الثلاثة الأخيرة، ثلاث طائرات عسكرية أسترالية وطائرة عسكرية أمريكية وطائرة مدنية واحدة.

ولا تستطيع الطائرة الواحدة الاستمرارا في البحث أكثر ساعتين لبعد مكان البحث عن اليابسة.

وصعبت حالة الطقس عمليات البحث بالرادار الخميس، فاعتمدت الطائرات الجمعة على "البحث بالعين المجردة".

وانضمت إلى فرق البحث سفينتان تجاريتان، على أن تلتحق بهما سفينة عسكرية أسترالية.

أما الصين التي كان على متن الطائرة 153 من مواطنيها، فسترسل ثلاث سفن عسكرية، وكاسحة جليد واحدة.

المزيد حول هذه القصة