الرئيس التركي يعترض على حجب تويتر

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

انتقد الرئيس التركي، عبد الله غول، حجب موقع تويتر في البلاد، وذلك في أعقاب تعهد رئيس الوزراء، رجب طيب إردوغان، بـ"محو" موقع التواصل الاجتماعي.

وأفاد مستخدمو تويتر في أنحاء البلاد يوم الخميس بأن الموقع تم حجبه.

لكن مثل كثيرين غيره، تغلب على الحجب وتمكّن من كتابة تغريدة عبر حسابه بموقع تويتر، وصف فيها الحجب بأنه "غير مقبول".

ويعتري الغضب إردوغان بسبب استخدام نشطاء موقع تويتر لنشر مزاعم عن فساد داخل الدائرة المقربة من رئيس الوزراء.

وقال إردوغان في خطاب يوم الخميس "لا أهتم على الإطلاق بما يقوله المجتمع الدولي. سوف يرى الجميع قوة الجمهورية التركية."

"غير ممكن تقنيا"

ومن خلال توتير، أعرب غول الجمعة عن اعتقاده بأن مواقع الانترنت لا ينبغي حجبها إلا إذا خلص القضاء إلى أنها تنتهك الحرية الفردية.

وقال إنه ليس "من الممكن تقنيا الحجب الكامل للوصول إلى منابر مستخدمة في كافة أنحاء العالم"، معربا عن أمله في أن قرار الحجب "لن يدوم طويلا".

وينتمي غول وإردوغان إلى حزب العدالة والتنمية الحاكم، ذي الجذور الإسلامية.

وتتمتع الحكومة في تركيا بمعظم الصلاحيات، لكن الرئيس بوسعه الاعتراض على قوانين، وتعيين مسؤولين وتسمية قضاة.

من جهته، أعرب الاتحاد الأوروبي عن القلق بشأن حجب تويتر.

وقال ستيفان فولي، مفوض شؤون التوسع بالاتحاد الأوروبي، إنه "قلق بشدة" إزاء سياسة إردوغان في ما يتعلق بحرية التعبير.

كما وصفت نائبة رئيس المفوضية الأوروبية، نيلي كروس، الحجب بأنه إجراء "بلا أساس وبلا هدف وجبان".

وطالبت نقابة المحامين التركية المحكمة بإلغاء الحجب باعتبار أنه غير دستوري وينتهك قوانين حقوق الإنسان التركية والأوروبية. كما أعلن حزب المعارضة الرئيسي في تركيا أنه سوف يحاول السعي من أجل إلغاء القرار.

وجاء الحجب بعدما استخدم نشطاء موقع تويتر لنشر وثائق يقال إن بها دليل على فساد متصل بمكتب رئيس الوزراء، وهي الاتهامات التي دأب إردوغان على نفيها.

وقال متحدث باسم إردوغان إن الأخير اضطر للتحرك بعدما تقاعس موقع تويتر عن تطبيق حكم قضائي في تركيا بحذف بعض الوصلات.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من تويتر على انقطاع الخدمة في تركيا، لكن متحدثا قال إن القائمين على الموقع يبحثون في الأمر. كما نشر تويتر رسائل بالإنجليزية والتركية توضح للمستخدمين كيف يمكن أن ينشروا تغريداتهم باستخدام الرسائل النصية عبر الهواتف المحمولة.

وهناك نحو عشرة ملايين مستخدم لتويتر في تركيا.

وفي عام 2010، رفعت تركيا حظرا على موقع يوتيوب وذلك بعد عامين من حجبه بسبب نشر مقطع مصور اعتبر مسيئا لمؤسس الدولة مصطفى كمال اتاتورك.

المزيد حول هذه القصة