عشرات الآلاف يتظاهرون في سانتياغو للمطالبة "بالاصلاح"

مصدر الصورة Reuters
Image caption لم تكد الرئيسة باشيليه تكمل يومها العاشر في السلطة

شارك عشرات الآلاف من الشيليين في مظاهرة السبت في العاصمة سانتياغو لمطالبة الرئيسة الجديدة ميشيل باشيليه بتنفيذ وعود الاصلاح التي قطعتها على نفسها قبل تسلمها الحكم منذ عشرة ايام فقط.

وتعتبر هذه المظاهرة - التي اطلق عليها منظموها اسم "مسيرة المسيرات" - الاولى خلال حكم باشيليه واكبر مظاهرة تشهدها البلاد منذ مظاهرات الطلاب عام 2011.

وفيما قالت الشرطة إن عدد المتظاهرين لم يتجاوز 25 الفا، قال المنظمون إن العدد اقرب الى 100 الف، حتى بدون مشاركة المجموعات الطلابية الفاعلة التي كانت تشارك في الاحتجاجات في الماضي.

وكانت هذه المجموعات الطلابية قد قالت انها لن تشارك في المظاهرة لأنها تعمل بالتعاون مع الرئيسة باشيليه في صياغة حزمة من الاصلاحات لنظام التعليم ستحال قريبا الى البرلمان للمصادقة عليها.

وسلطت مظاهرة السبت الضوء على التململ الذي يعتمل على نطاق واسع في الشارع التشيلي بسبب الفوارق الاقتصادية، كما عكست ارتفاع سقف التوقعات خصوصا بعد اربع سنوات من حكم الرئيس اليميني السابق سيباستيان بينيرا.

وقال المحتجون إن المظاهرة تهدف لتحذير الرئيسة الجديدة من انهم لن يتساهلون معها.

وقال اوسكار ريمينتيريا، وهو ناطق باسم احدى جماعات حقوق المثليين "المظاهرة ليست للاحتجاج على باشيليه او للتعبير عن التأييد لها، بل هي اشارة تحذير للطبقة السياسية الحاكمة بأن للناس مطالب."

وعبر المتظاهرون عن تأييدهم لفكرة سن دستور جديد يكون بديلا للدستور الحالي المعمول به منذ ديكتاتورية اوغستو بينوشيت. وكانت الرئيسة الجديدة قد دعمت فكرة سن دستور جديد.

المزيد حول هذه القصة