تقدم كبير لحزب الجبهة الوطنية اليميني في الدورة الأولى للانتخابات البلدية في فرنسا

مصدر الصورة .
Image caption سارعت رئيسة "الجبهة الوطنية" مارين لوبن الى الترحيب بأولى النتائج التي اعطت مرشحي حزبها المراتب الاولى في عدة مدن

أحرز حزب "الجبهة الوطنية" اليمني في فرنسا تقدماً ملحوظاً في الانتخابات البلدية في فرنسا وفاز بأغلبية ساحقة في واحدة من أكبر البلديات في الدورة الأولى من هذه الانتخابات.

وحلت "الجبهة الوطنية" في المرتبة الاولى في العديد من المدن الواقعة في جنوب البلاد (بربينيان، افينيون، بيزييه وفريجوس) واخرى واقعة في شمالها (فورباش)، مما يعني أن الدورة الثانية قد تشهد تكريس هذا التقدم وفوز مرشحيه بهذه البلديات.

وينظر إلى هذه الانتخابات بمثابة اختبار للرئيس الفرنسي اليساري فرانسوا هولاند وحزبه الذي قد يخسر تأييد العديد من المدن الرئيسية في البلاد.

وحصد "الجبهة الوطنية" 50.26 في المئة من الأصوات في بلدية اينين - بومون، المدينة الواقعة في شمال البلاد والتي كانت تاريخيا موالية لليسار، كما اظهرت النتائج الرسمية.

وسارعت رئيسة الجبهة الوطنية مارين لوبن الى الترحيب بأولى النتائج التي اعطت مرشحي حزبها المراتب الاولى في عدة مدن، وقالت انها "نهاية القطبين في الحياة السياسية" بين اليسار واليمين، واصفة منجزات حزبها بـ "الانتصار الكاسح للجبهة الوطنية".

وقال مراسل بي بي سي هيو سكوفيليد في باريس إن " المرشحين الثلاثة لديهم فرص ضئيلة بالفوز وسيخسرون في الدورة الثانية".

وامتنع العديد من الأشخاص الذين صوتوا لهولاند منذ سنتين عن التصويت في هذه الانتخابات البلدية، الأمر الذي يعني خسارة للحزب الاشتراكي بحسب سكوفيليد، مضيفاً أن حزب الرئيس الاشتراكي سيواجه صعوبة كبيرة في الدورة الثانية من الانتخابات البلدية.

المزيد حول هذه القصة