أزمة القرم: روسيا وأوكرانيا تعقدان أول محادثات بينهما

مصدر الصورة AP
Image caption لقاء لافروف مع نظيره ديشتشيتسيا جاء على هامش قمة الأمن النووي المنعقدة في مدينة لاهاي بهولندا

عقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأوكراني أندريه ديشتشيتسيا محادثات، وذلك في أول مرة منذ الأزمة الدبلوماسية التي أثارها دخول روسيا إلى شبه جزيرة القرم.

وأكد لافروف أن روسيا ليست قلقة من احتمال استبعادها من مجموعة الدول الصناعية الثمانية الكبرى "جي 8".

وكانت الدول السبع الأخرى في المجموعة قد اتفقت فيما بينها على إلغاء قمة كان من المقرر عقدها في روسيا.

وتتزامن تلك الخطوة مع انسحاب القوات الأوكرانية من القرم بعد أن استولت القوات الروسية على القواعد العسكرية في المنطقة.

وضمت روسيا في وقت سابق من شهر مارس/آذار شبه جزيرة القرم في أعقاب الاستفتاء الذي اعتبرته الحكومة الأوكرانية والدول الغربية غير قانوني.

"حوار وطني"

مصدر الصورة Getty
Image caption اتفق بقية الدول الأعضاء في المجموعة على إلغاء القمة التالية للمجموعة والتي كان من المقرر عقدها في روسيا

وجاء لقاء لافروف مع ديشتشيتسيا على هامش قمة الأمن النووي المنعقدة في مدينة لاهاي بهولندا.

وفي تصريحاته لمؤتمر صحفي، قال لافروف إن بلاده "تعرض رؤيتها لبناء حوار وطني جيد، آخذة في الاعتبار جميع أفراد الشعب الأوكراني".

وأضاف لافروف أنه لا يرى وقوع تأثير كبير على بلاده إذا ما جرى استبعادها من مجموعة الثمانية لضمها شبه جزيرة القرم تحت سيطرتها.

وتابع قائلا: "إذا ما كان أصدقاؤنا من الدول الغربية يعتقدون أن هذا التشكيل قد دام طويلا، فلا بأس من خروجنا إذن، فعلى الأقل، نحن لا نحاول التمسك به."

فيما اتفق بقية الدول الأعضاء في المجموعة، والذين عقدوا اجتماعات أيضا على هامش القمة النووية، على إلغاء القمة التالية للمجموعة والتي كان من المقرر عقدها في روسيا، كما طالب العديد من الأعضاء في القمة بتجميد عضوية روسيا فيها.

ونقلت وكالة "رويترز" للأنباء عن مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية قوله إن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري التقى نظيره الروسي الاثنين، وأعرب له عن "قلقه الشديد" إزاء التواجد المكثف للقوات الروسية على الحدوجد مع أوكرانيا.

مصدر الصورة AFP
Image caption جاء الأمر للقوات الأوكرانية بالانسحاب بعد استيلاء القوات الروسية على القاعدة البحرية في فيودوسيا

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد قال في وقت سابق للمحادثات إن أوروبا وأمريكا يدعمان الحكومة الأوكرانية والشعب الأوكراني.

انسحاب أوكراني

ففي حضور رئيس الوزراء الهولندي مارك روتيه، قال أوباما إن الولايات المتحدة وأوروبا "يتفقون لجعل روسيا تدفع الثمن جراء ما قامت به في أوكرانيا حتى الآن."

من ناحية أخرى، أمر الرئيس الأوكراني المؤقت أوليكساندر تورتشينوف بالانسحاب العسكري من شبه جزيرة القرم الاثنين، وذلك "نتيجة للتهديدات الروسية على حياة أفراد الخدمة العسكرية الأوكرانية وعائلاتهم".

وجاءت تصريحاته تلك في أعقاب استيلاء القوات الروسية على القاعدة البحرية في فيودوسيا، آخر القواعد العسكرية التابعة لأوكرانيا في المنطقة، ليكون ذلك ثالث هجوم من نوعه خلال يومين.

وضمت روسيا شبه جزيرة القرم إليها في السادس عشر من مارس/آذار الجاري، بعد أن أطاحت المظاهرات الاحتجاجية بفيكتور يانوكوفيتش، الرئيس الأوكراني الموالي لروسيا.

بينما ردت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على ذلك بسلسلة من العقوبات التي طالت عددا من الأفراد، بما في ذلك مسؤولون روس وجه إليهم الاتهام بالمشاركة في عملية الضم تلك.

المزيد حول هذه القصة