الأزمة الأوكرانية: كيري يلتقي لافروف قريبا لبحث تسوية سلمية

كيري مع لافروف مصدر الصورة AP
Image caption اقتراح الأمريكيون بأن توقف موسكو حشد قواتها على الحدود مع أوكرانيا وتسمح بنشر مراقبين دوليين في القرم

اتقفت الولايات المتحدة وروسيا على اجتماع وزير خارجيتهما قريبا لبحث امكانية حل الأزمة الأوكرانية بالطريق السلمية.

وجاء الاتفاق خلال مباحثات هاتفية بين الرئيسين الأمريكي باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين بشأن حل دبلوماسي للأزمة التي أدت إلى تدهور العلاقات بين روسيا والقوى الغربية الكبرى.

وقال البيت الأبيض ان أوباما وبوتين ناقشا، في الاتصال الهاتفي الذي أجرى الجمعة، مقترحاً أمريكياً يقضي بأن توقف موسكو حشد قواتها على الحدود مع أوكرانيا وتسمح بنشر مراقبين دوليين في شبه جزيرة القرم لحماية حقوق الناطقين بالروسية.

وقال الكرملين إن بوتين "لفت انتباه أوباما" إلي الهيجان المستمر من المتطرفين في كييف ومناطق أخرى من أوكرانيا".

"أعمال ترهيب"

وتسعى الولايات المتحدة إلى إقناع روسيا بحل للأزمة يتضمن نشر مراقبين دوليين لحماية ذوي الأصل الروسي في منطقة القرم وأن تعود القوات الروسية إلى قواعدها.

وحث أوباما روسيا على تجنب المزيد من "الاستفزازات"، بما في ذلك حشد قواتها على حدودها مع أوكرانيا .

وقال أوباما إن مسار الدبلوماسية لا يزال ممكنا فقط إذا ما سحبت روسيا قواتها ولم تتخذ أي خطوات لارتكاب المزيد من الانتهاكات التي تتعلق بسلامة وسيادة الأراضي الأوكرانية .

وقال الكرملين في بيان رسمي إن بوتين أبلغ أوباما "باستمرار ارتكاب المتطرفين الأوكرانين أعمال ترهيب في كييف ومناطق مختلفة من أوكرانيا".

واقترح بوتين أن يدرس المجتمع الدولي خطوات للمساعدة على إعادة استقرار الوضع في أوكرانيا.

وفي الوقت نفسه، أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في نيويورك أنه "لا نية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالقيام بأي خطوات عسكرية تجاه أوكرانيا".

وقال مارك مارديل محرر شؤون أمريكا الشمالية في بي بي سي إن "الاتصال الهاتفي بين بوتين وأوباما يعتبر مؤشراً على الجهود الدبلوماسية المبذولة للتوصل إلى حل دبلوماسي، وسط مخاوف في الغرب من قيام روسيا باجتياح وغزة شرق أوكرانيا.

مصدر الصورة AFP
Image caption استغرق الاتصال الهاتفي ساعة من الزمن بحسب البيت الأبيض

المزيد حول هذه القصة