الأزمة الأوكرانية: مباحثات مفاجئة بين كيري ولافروف في باريس بشأن الحل السلمي

Image caption واشنطن تخشى احتمال حدوث غزو بري روسي لأوكرانيا، وموسكو تؤكد ألا نية لذلك.

تستضيف العاصمة الفرنسية باريس الأحد محادثات أمريكية روسية مفاجئة بشأن الأزمة الأوكرانية.

وتأتي هذه المباحثات في أعقاب تحذير أمريكي من أهداف ما وصفته واشنطن بالحشد الروسي الكبير على حدود أوكرانيا.

وقالت روسيا إنها لا تسعى إلى غزو أوكرانيا.

وقد وصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى باريس للقاء نظيره الروسي سيرجي لافروف.

وكان الرئيسان الأمريكي باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين قد أجريا الجمعة مباحثات هاتفية بشأن مقترحات محتملة لحل الأزمة الاوكرانية سلميا.

وتقول التقارير إن مباحثات باريس سوف تركز على اقتراحات أمريكية ناقشها الرئيسان.

وقال البيت الأبيض ان أوباما وبوتين ناقشا مقترحاً أمريكياً يقضي بأن توقف موسكو حشد قواتها على الحدود مع أوكرانيا وتسمح بنشر مراقبين دوليين في شبه جزيرة القرم لحماية حقوق الناطقين بالروسية.

وقال الكرملين إن بوتين "لفت انتباه أوباما" إلى الهيجان المستمر من المتطرفين في كييف ومناطق أخرى من أوكرانيا".

ونقل عن لافروف تأكيده أن بلاده لا تعتزم إرسال قوات إلى البر الأوكراني ولكنها على استعداد لحماية الناطقين باللغة الروسية في أوكرانيا.

مصدر الصورة AP
Image caption لقاء كيري ولافروف في باريس جاء بعد مباحثات هاتفية بين رئيسيهما.

"أعمال ترهيب"

وتسعى الولايات المتحدة إلى إقناع روسيا بحل للأزمة يتضمن نشر مراقبين دوليين لحماية ذوي الأصل الروسي في منطقة القرم وأن تعود القوات الروسية إلى قواعدها.

وحض أوباما روسيا على تجنب المزيد من "الاستفزازات"، بما في ذلك حشد قواتها على حدودها مع أوكرانيا .

وقال أوباما إن مسار الدبلوماسية لا يزال ممكنا إذا ما سحبت روسيا قواتها ولم تتخذ أي خطوات لارتكاب المزيد من الانتهاكات التي تتعلق بسلامة وسيادة الأراضي الأوكرانية .

وقال الكرملين في بيان رسمي إن بوتين أبلغ أوباما "باستمرار ارتكاب المتطرفين الأوكرانين أعمال ترهيب في كييف ومناطق مختلفة من أوكرانيا".

واقترح بوتين أن يدرس المجتمع الدولي خطوات للمساعدة على إعادة استقرار الوضع في أوكرانيا.

وفي الوقت نفسه، أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في نيويورك أنه "لا نية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالقيام بأي خطوات عسكرية حيال أوكرانيا".

وقال مارك مارديل محرر شؤون أمريكا الشمالية في بي بي سي إن "الاتصال الهاتفي بين بوتين وأوباما يعتبر مؤشراً على الجهود الدبلوماسية المبذولة للتوصل إلى حل دبلوماسي، وسط مخاوف في الغرب من قيام روسيا باجتياح شرقي أوكرانيا.

المزيد حول هذه القصة